الدراما المصرية تخسر فاروق الفيشاوي بعد أقل من شهر من وفاة عزت أبو عوف

Ruba Nesly   |   25 - 07 - 2019

فجع اليوم جمهور الدراما المصرية والعربية على خبر وفاة الفنان المصري الشهير فاروق الفيشاوي، بعد صراع مرير مع مرض السرطان عن عمر يناهز 67 عاماً.

 وفقدانه اليوم يعتبر فقدان لأهم أعمدة الفن المصري والدراما العربية بعد وفاة زميله الفنان عزّت أبو عوف في مطلع هذا الشهر، عن عمر يناهز 70 عاماً بعد صراعه أيضاً مع المرض. حيث كان ينتظر استكمال الفيلم الذي يمثّل فيه مع النجم تامر حسني تحت عنوان “كل سنّة وانت طيّب” .

يذكر أن الفنّان الراحل فاروق الفيشاوي كان قد أعلن عن إصابته بالمرض بنفسه أثناء مشاركته في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسّط في أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي، بينما صرّح في إحدى المقابلات حين سأل عن شعوره نحو مرضه ” من لم يمت بالسرطان يمت بغيره”!

يذكر أن آخر ظهور للممثل الفيشاوي كان في عزاء الممثل الراحل عزّت أبو عوف، بينما آخر أعماله مشاركته في مسرحية الملك لير، مع النجم يحيى الفخراني.

ولد الفنان فاروق الفيشاوي بإحدى قرى مركز سرس الليان بمحافظة المنوفية في مصر في 5 فبراير/شباط عام 1952 وبعد حصوله على ليسانس الآداب بجامعة عين شمس التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية حيث حصل على البكالوريوس.

وبدأ حياته الفنية من خلال أدوار صغيرة في عدة مسلسلات ثم كانت انطلاقته الكبيرة عام 1980 عندما شارك في مسلسل “أبنائي الأعزاء شكرا” من إخراج محمد فاضل.

أما النجم عزّت أبو عوف الذي توفّي مطلع الشهر الماضي فقد تخرّج من كليّة الطبع، وكان موسيقيّاً مبدعاً، بينما يقال أن وفاة زوجته فاطمة منذ سبع سنوات أثّرت كثيراً على صحّته النفسية ثم الجسديّة على الرغم من زواجه بأخرى، إلا أن حبّه لزوجته الأولى كان ثابتاً. استمر زواجه منها لأكثر من 36 عاماً وتحمّلته في السرّاء والضرّاء.

وظهر أبو عوف مؤخرا في إحدى الإعلانات خلال شهر رمضان، أما آخر أعماله فكانت مسلسل “الأب الروحي 2″، للمخرج تامر حمزة. .

أسرة مجلّتنا تتقدّم بأحر التعازي لأسرة الدراما المصرية والفنانين الأيقونيين.