هذه هي قصّة دار العطور هذه التي تحتفل بمرور عقد على تأسيسها

Ruba Nesly   |   02 - 09 - 2019

إنها دار العطور الفرنسية Parfums de Marly التي تحتفل بمرور عقد كامل على تأسيسها، والتي عرفناها بواسطة عطورها الراقية وتركيباتها الفاخرة. الفضل يعود إلى قدرة هذه الدار على استعادة الرونق الذهبي للعطور في القرن الثامن عشر، عندما كانت العطور الراقية تُقدّم إلى الملك لويس الخامس عشر تكريماً لاهتمامه الكبير بسباقات الخيول المرموقة.

أحصنة مارلي تعبق برائحة العطور!

استمدت الدار إلهامها من الملك لويس وشغفه بالخيول الأصيلة والعطور، فهو من أطلق على مدينة جراس لقب عاصمة العطور في العالم. وقد عُرفت المدينة بالأصل على أنها أرض مزارع الخيول في فرنسا نظراً لاحتضانها أفضل أنواع الأحصنة في أوروبا.

وفي عام 1739 توصّل الملك الفرنسي إلى حلّ مثالي يجمع بين عشقه لعالمي الفروسية والعطور، حيث قام بتكليف الفنان غيوم كوستو بنحت التمثال الشهير “أحصنة مارلي” ليزيّن النافورة الضخمة التي كانت تعبق برائحة العطور تماماً كجميع النوافير المنتشرة في البلاط الملكي الفرنسي، الأمر الذي دفع الممالك الأوروبية إلى تسميته بالبلاط المعطّر.

استعادة رونق العصر الذهبي للعطور

تسعى دار Parfums de Marly، التي تحمل الفكر الطموح لمؤسسها ومديرها الفني جوليان سبريشير، إلى استعادة رونق العصر الذهبي للعطور بأجوائه الرومانسية المرهفة، في فترة ما قبل التسويق والعولمة والطاقة الإنتاجية الكبيرة. فلطالما تمنى سبريشير ابتكار عطور حقيقية ومتمرّدة على التقاليد. وقد تمثّلت الرؤية الخاصة بهذا الشاب الخبير والشغوف بالتفاصيل الفاخرة وعالم الفروسية والتاريخ الفرنسي الأصيل في تحقيق أحلام تتعلق بصناعة العطور، وذلك من خلال تقديم روائح لها بصمتها الخاصة وتلتزم بمعايير استثنائية من حيث كثافة الصياغات العطرية وانسجامها الإيقاعي الواضح وتأثير تركيباتها الواضحة. ويتردّد صدى هذه الإبداعات كالأقوال المأثورة، حيث يمكن العثور على مكونات جوليان المفضلة ضمن توليفات عطور العلامة على الدوام، كالفانيليا وزهر البرتقال والهليوتروب وخشب الجاياك.

ومنذ إطلاقها عام 2009، نجحت الدار على مدى عقد من الزمن في ابتكار مستحضرات عطرية مذهلة للرجال والسيدات تجاوز عددها 24 عطراً فاخراً ومخصصاً. كما أبرمت العديد من اتفاقيات التعاون المشتركة مع أشهر الأسماء الرائدة في صناعة العطور أمثال Firmenich وGivaudan، ما مكّن العلامة من اعتلاء موقع الصدارة وتم إدراج مستحضراتها ضمن قائمة أكثر 10 عطور مخصصة مبيعاً حول العالم، وهي تُباع الآن في أكثر من 65 دولةً بما فيها دبي وباريس ونيويورك.

الأوسمة