مع التقدّم بالسن.. كيف نتخطّى مشكلة خطوط التجاعيد على الوجه؟

Ruba Nesly   |   13 - 03 - 2019

طهور التجاعيد الأولى على الجبين وبين الحاجبين دليل أوّلي على أننا لم نعد في أعمار صغيرة. وأن بشرتنا لم تعد شابّة كما قبل. هناك الكثير من الأشخاص الذين يتقبّلون ظهور الخطوط الأولى من التجاعيد، ولكن البعض الآخر يحاول ويجرّب الكثير من الوصفات والخلطات والتقنيات التجميلية للتخلّص من التجعيد التي يمكن أن تحفر خطوطها على الوجه يوماً بعد يوم.

تظهر الخطوط الأولى فوق الجبين وبين الحاجبين وحول الفم، ومع التقدّم بالسن تصبح هذه الخطوط التي تظهر بسبب ردّات فعلنا ومشاعرنا التي تترجم على الوجه، أكثر عمقاً وتجويفاً. بسبب ضعف الكولاجين وهو البروتين المسؤول عن صحّة الجلد، وبهذا تصبح البشرة أكثر ضعفاً وتعباً.

ينصح خبراء التجميل والأطباء بأن تبدأ السيدة أو الرجل باستعمال حقن البوتوكس حين تبدو خطوط التجاعيد واضحة حتى حين يكون الوجه مسترخيّاً. بينما البعض الآخر يقول بأن الشخص حين لا يكون مرتاحاً لشكل وجهه بسبب ما يمكن أن تمنحه التجاعيد من تعابير غير حقيقية ولا تمت للمشاعر الحقيقية للشخص بصلة. مثل أن يبدو غاضباً، أو مشمئزّاً أو حزيناً بسبب ما تمنحه خطوط التجاعيد غير المستحبّة على الوجه.

مع تنوّع مستحضرات التجميل، وكريمات العناية بالبشرة وتلك المقاومة لعلامات التقدم بالسن، ينصح خبراء التجميل بإقتناء نوع واحد من الكريمات ألا وهو كريم الترطيب مع عامل وقاية من أشعة الشمس فهو الأهم.

بينما تعتبر العلاجات السريرية مثل حقن استرخاء عضلات تعبيرات الوجه أو ما يقال عنها حقن البوتوكس، أكثر فاعلية من باقي المعالجات الأخرى. وهي تقنية تجعل الجلد أكثر استرخاءً، يخضع لها المريض ضمن عيادات مضمونة من قبل أطباء التجميل، أو أطباء الجلد.

في الحقيقة تعتبر مادة Botulinum toxin A بوتوليوم توكسين أ، مادّة سميّة تخدّر الأعصاب وتشلّها. ونجاح الأمر يتفاوت بين طبيب وآخر، وفي النهاية يعود إلى خبرة طبيب التجميل، تعتقد الكثيرات أن حقن البوتوكس يمكن أن تجعل الوجه جامداً دون تعابير، وستخفض من مستوى الحاجبين أو تجعل من العينين أكثر تعباً. ولكن الأطباء المتمرّسون في هذا المجال يعرفون كيف يقومون برفع الحاجبين بأسلوب طبيعي وفتح العينين أكثر.

ترى ما هي الطريقة التي تفضلينها؟ وهل أنت متصالحة مع فكرة التقدّم بالسن؟