3 من أفخر المطاعم تحت الماء حول العالم.. ودبي في القائمة

ruba   |   24 - 03 - 2019

يسعى الكثيرون للبحث عن وجهات جديدة غريبة وفريدة لخوض تجارب مثيرة حتى لو كانت ضمن فترات قصيرة. ولعلّ تجربة مطاعم جديدة بأماكن غريبة سيزيد من ثراء خبراتك في الحياة.

تنتشر في أصقاع الأرض مطاعم بمفاهيم جديدة ومختلفة وفريدة، هناك مطاعم صنعت من الجليد والثلج، وتقدّم مأكولات لها صلة وطيدة بالمناطق الجليدية التي بنيت فيها. وأخرى موجودة فوق الأشجار مع طرز خشبية فاخرة. ومطاعم بنيت تحت الماء مع مشاهد رائعة للحياة المائية والمحيطات وكأننا داخل فقاعة شفّافة تحت الماء.

إليكم أجمل 3 مطاعم تحت الماء، اخترناها من لائحة طويلة لمطاعم منتشرة حول العالم تعكس جمال الحياة تحت البحار. فإليكم التفاصيل:

مطعم AL MAHARA ” المحّارة” في برج العرب:

يمتد الأكواريوم المائي في هذا المطعم، من الأرضية إلى السقف، وهو مثالي لعشّاق البحار وعشّاق الطعام البحري بالتحديد. يتمتّع المطعم بأسلوب كلاسيكي فاخر يعكس فخامة برج العرب الذي يحتضنه.

يتولّى الشيف البريطاني Nathan Outlaw قيادة فريق الطهاة في المطعم لفترة مؤقتّة وخلال الصيف . حيث حاز على جائزة أفضل الطهاة البريطانيين في البلدة.

مطعم Sea

حين تعيشون لحظات منعشة ورائعة في جزر المالديف، بجمال وصفاء الماء، مع فخامة الفيلا والأكواخ الخشبية، ستشعرون بالفضول للتعرف على الحياة البحرية بتفاصيلها. وهنا يأتي مطعم Sea في منطقة فيلات Anantara Kihavah في المالديف.

يعكس تصميم وديكور المطعم الداخلي ألوان البحر، مع الحفاظ على بعض اللمحات الخشبية عند الأرضيات. بينما يلمع السقف بزجاج المرايا العاكس مع نوافذ زجاجية أيضاً على شكل خليّة النحل. هناك أيضاً ستستمتع بأطباق أوروبية متنوعة.

مطعم Under الأول في النرويج

يقع هذا المطعم الفاخر في البحر الشمالي وعند آخر نقطة جنوبية في النرويج، يتسّع لـ  40 ضيف، وهو محاط بشكل جانبي بنافذة كبيرة زجاجية تطل على المياه البحرية تحت الماء.

كلمة Under باللغة النرويجية تعني wonder أي عجيبة. بعد أن تم افتتاح هذا المطعم منذ 4 أيام من اليوم حجز فيها أكثر من 7000 شخص لتجربة طعامهم أمام الحياة البحرية الغامضة، وسيبدأ المطعم بعمله الرسمي في الأول من أبريل نيسان. بينما تكلّف الوجبة للشخص الواحد 430 دولار. وتتضمن الوجبة الواحدة 18 طبق محضّر من مكوّنات محليّة مع المشروبات.

يتميّز المطعم بأسلوب ديكور اسكندنافي معاصر ، من توقيع الشركة النرويجية Snoehetta التي ابتكرت أيضاً دار الأوبرا في أوسلو، ومتحف ذكرى 11 سيبتمبر أيلول الوطني. يدخل إلى المطعم خلال النهار نور طبيعي من فتحات السقف المائلة.