بعد 100 عام من تأسيسها! كيف ساهمت المرأة في بناء أسطورة سيارات Bentley

Ruba Nesly   |   02 - 05 - 2019

تحتفل هذا العام العلامة البريطانية للسيارات الفاخرة Bentley بعيد تأسيسها المئة، ولأن هناك قرن كامل قد مر على شركة السيارات الأسطورية، قدّمت العلامة لمحة عن السيّدات اللواتي خضن التحدي واستطعن قيادة السيارة في عشرينيات القرن الماضي، جنباً إلى جنب مع الرجال الذين ساهموا أيضاً في بناء أسطورة Bentley فلنتعرف على التفاصيل.

 

رفضت النساء الجلوس في المقاعد الخلفية من السيارة، لتضعن بصماتهن على أسلوب بينتلي الفاخر. أمثال . Mary Petre Bruce و Dorothy Paget  و Diana Barnato، كان لكل منهن دور خاص في جعل هذه العلامة بارزة في العالم.

Mary Petre Bruce

نبدأ مع Mary Petre Bruce التي ولدت مع شغف كبير للسرعة، كانت الفتاة الأولى التي تتسابق في حلبات سباق السيارات ضمن مع سائقي سيارات بينلي، حينها كانت في سن الخامسة عشر فقط، تزوجت عام 1926 من سائق الرالي Victor Bruce، وبعدها بعام خاضت سباق Rally واجتازت 1700 ميل خلال 72 ساعة من دون تعب أو نوم ونازلت المرتبة السادسة وفازت في Coupe des Dames، في عام 1928 حلت في المرتبة الثانية، وخلال الأعوام التالية خاضت ماري و زوجها الكثير من سباقات السيارات، وسجّلا أرقام مسافات جديدة.

طلبت ماري من مؤسس شركة سيارات بينتلي وهو Walter Owen Bentley  أن يزوّدها بسيارة السائق تيم بيركنز بمحرّك 4 ونصف ليتر، لأنها كانت بصدد الإشتراك في منافسة Class C 24 ساعة على خط Montlhéry جانب مدينة باريس، حينها سألها والتر بينتلي عن الشخص الذي يساعدها في القيادة، فقالت: لا أحد! أنا أقود لوحدي. حينها سادت لحظات من الصمت ولكن كان بينتلي على يقين بأنها ستفوز. ولعل ذلك العام كان عام الحظ بالنسبة لها، فقد فازت بتسجيل الرقم القياسي الجديد، رغم الضباب ورغم وضعها لوسائد على كرسيّها لتصل إلى دواسات سيارة البينتلي. حيث استطاعت قطع 2,164 ميل خلال 24 ساعة بسرعة متوسطها 90 ميل بالساعة. في ذات العام سجلت رقما قياسيا في أسرع زورق مزدوج للقناة قبل أن تشتري طائرة وتتعلم الطيران في غضون ستة أسابيع فقط. ثم انطلقت في رحلة فردية حول العالم ، محطمة الرقم القياسي لتصبح أول امرأة تجوب العالم بمفردها.

 

Dorothy Paget 

لعبت دوراً مهماً في تطوير سيارات بينتلي الأيقونية، خاصة في سيارة 4 ½ Litre Supercharged التي كانت تعرف بسيارة  Blower Bentley. لم تكن دوروثي في بادئ الأمر لها اهتماماتها، إلى أن عرفت أنها تعشق السرعة والقوّة، وبدء شغفها في سباق السيارات يتطور حين تعلمت القيادة على يدي أحد أمهر سائقي سيارات بينتلي وهو Tim Birkin والذي وصفها بأنها واحدة من أمهر من قاد السيارات وخاصة سيارات السباق.

Diana Barnato Walker

ورثت Diana Barnato Walker عشق السيارات والسباق والسرعة من والدها Woolf Barnato الذي فاز ثلاث مرات في سباق Le Mans، فقد كانت فارسة شجاعة وسائقة بينتلي محترفة، حيث قادت سيارة بينتلي Bentley 4 ¼ Litre Park Ward saloon باللون الرمادي والفضّي، أهداها إياها والدها بمناسبة عيد ميلادها 21. لطالما ألهمتها ماري بيتر بروس في الطيران والتحليق، حيث حلّقت في عام 1938  لوحدها مع نادي الطيران Brooklands Flying Club بعد 6 ساعات من التدريب فقط. مهمّتها الأعب كانت حين التحقت بالنقل الجوي المساعد عام 1941 حينها كانت تنقل الطائرات بمفردها من المصانع إلى خطوط الجبهات بدون أي محدد للطريق ودون اتصال ارضي.

الأوسمة