قصة شغف الأمير فيليب بالسيارات.. وهذه هي بعض السيارات التي قادها!  

Ruba Nesly   |   28 - 03 - 2019

جميعنا نعلم أن الملكة إليزابيث ملكة المملكة المتّحدة تهوى ركوب الخيل، وتقود سيّارتها بنفسها في الأوقات غير الرسمية، ويبدو أن زوجها الأمير فيليب لديه ذات الشغف بقيادة السيارات. فمنذ أن كان يافعاً وهو يختار المركبات والسيّارات الجديدة. حتى أنه في مطلع هذا العام تعرّضت سيّارته لحادث سير دون إصابات خطيرة. ومع ذلك عاد ليقود سيّارة جديدة في اليوم التالي بديلة عن القديمة دون أن يتردد أو أن يستمع للإنتقادات. إلا أنه سرعان ما سلّم شهادة السياقة طوعاً وبذلك ترك نهائياً ممارسة قيادة السيارة في الطرقات العامة.

ولد الأمير فيليب في اليونان عام 1921، فهو يبلغ من العمر اليوم 97 عاماً. وهو ينحدر من عائلتين ملكيتين وهما اليونانية والهولندية، فيما سافر والداه إلى بريطانيا حين كان رضيعاً. تزوج من الملكة إليزابيث في عام 1947.

عرف عن الأمير فيليب كونه يحب قيادة السيارة و استلام مقودها، لطالما سحر أعين الأميرة إليزابيث آنذاك في عام 1939 حين كان يقود سيّارته السريعة والرياضية من نوع MG  وحينها تجوّلت برفقته الأميرة إليزابيث في أنحاء مدينة لندن.

جرّب أيضاً الأمير فيليب سيّارة 3.5 litre Jaguar XKSS الجديدة في عام 1957 خلال زيارته للمكتب الرئيسي لمؤسسة بحوث المحركات الصناعية في Warwickshire.

في عام 1966 التقط المصوّرون الأمير فيليب وراء عجلة قيادة باص Leyland  مكوّن من طابقين خلال زيارته لمعمل Lancashire Factory  . وفي عام 1964 شوهد الأمير فيليبس داخل سيّارة كلاسيكية مع ابنته الأميرة آن وهما يمرّان بالسيارة إلى داخل حديقة  Windsor Great Park. أما في عام 1960 فقد قاد الأمير فيليب سيارة فان صغيرة كانت تستخدم لنقل طلاب المدارس وحمل بداخلها عائلته وذلك في Shetland Isles.

في عام 2016 قاد الأمير فيليب سيارته الملكية بالرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما والملكة وميشيل أوباما خلال زيارة الرئيس الأمريكي وزوجته الرسمية إلى المملكة المتحدة.

في عام 1954 بيعت سيّارة Lagonda 3 Litre Drophead Coupe الكوبيه لدوق أدنبره الأمير فيليب، ومنذ ذلك الحين باتت سيارات أستون مارتن Aston Martin ذات سيط ملكي، والسيارة التي تفضلها العائلة المالكة.

في عام 1962 واجه الأمير مشكلة في الدخول إلى السيارة الصغيرة للغاية Fiat 500cc حين كان في زيارة خاصة إلى إيطاليا.

خلال أكثر من 70 عاماً أمضى الأمير فيليب حياته في تجربة العربات والسيارات وحتى الدبابات، ولم يتوانى عن قيادة سيّارات مختلفة الأحجام والأنواع. لدرجة أن بعض اقتباساته وحكمه تتناول السيارات بشكل مباشر. نستشهد من أحد أقواله: “حين يفتح الرجل باب سيارة لإمرأة، فسيكون إما السيارة جديدة أو الزوجة جديدة! ” .