115 عاماً من محطّات النجاح في حياة سيارات رولز رويس الفاخرة!

Ruba Nesly   |   16 - 05 - 2019

بعد 115 عاماً من التقاء تشارلز رولز وهينري رويس للمرة الأولى في فندق ميلاند في مانشستر، لتأسيس عربات ذات معايير عالية الجودة، لا تزال العلامة التي تحمل اسميهما تحافظ على تلك المعايير التي تتميز بالإبداع والتميّز والعالمية، ولا تزال تحمل لقب “أفضل سيارة في العالم” .

مع ذلك لو كان كلاً من مؤسسي علامة السيارات الفاخرة لا يزالان على قيد الحياة، وصادفا واحدة من سياراتهم التي تم إنتاجها في عام 2019، لكانا ذهلا حقّاً بمدى التقنيات المتقدّمة والميكانيكية الرائعة والفخامة التي لا حدود لها، ولكن في ذات الوقت، كانا عرفا أن هذه السيارات تتبع للجيل السيارات التي أنشأاها للمرة الأولى منذ 115 عاماً. والسبب هو الحفاظ على النهج والتوجّه والقيم.

من صناعة العربات إلى أعظم سيارة سياحية!

تم صنع سيارات العلامة يدوياً بواسطة نفس صانعي العربات الذين نقلوا مهاراتهم وفنهم من الأسلوب التقليدي إلى التكنولوجيا الحديثة. انتهى بناء هياكل العربات في رولز-رويس في الستينيات، ولكن عام 2017، حققت هذه الحرفة عودة ظافرة مع “سويبتايل”، وهي سيارة مصممة بالكامل بحسب متطلّبات عميل كان يبحث عن “أعظم سيارة سياحية”.

بنية الرفاهية: قاعدة مشتركة لمختلف الطرازات

خلال العامين الأوّلين، أنتجت رولز-رويس 10 سيارات فقط، وفي عام 2018، سلّمت لعملائها 4,107 سيارات، وهو العدد الإجمالي الأعلى في تاريخها، لعملائها في 50 بلد.

طوّرت الشركة قاعدة مشتركة تدعم جميع الطرازات الجديدة وتُعرف ببنية الرفاهية. تتألّف بنية الرفاهية من إطار ذات مقاييس مضبوطة ليناسب مختلف قياسات ألواح أرضية السيارات لمختلف الطرازات. وتضمن عمليات الإنتاج الجديدة الصلابة والسلامة كما تقدّم مستوًى جديداً من “الرحلة على بساط الريح”.

بلاك بادج: الوجه الآخر للطرازات التقليدية!

تُعتبر بلاك بادج استجابة حقيقية من رولز-رويس لرغبات سلالة جديدة من العملاء الذين يمتلكون نظرتهم الخاصة والمختلفة للحياة والنجاح والفخامة. تعكس طرازات بلاك بادج الوجه الآخر للطرازات التقليدية إلا أنها تتّسم بمزيد من الغموض والجرأة والقوّة والعزم وديناميكيات القيادة المحسّنة.

وفي عملية ابتكار بلاك بادج بنسختي رايث وجوست، وداون، استمدّ المصمّمون والمهندسون في قسم “بيسبوك” للتصميم حسب الطلب لدى رولز-رويس إلهامهم من فهمهم المتأصل للحياة المتميّزة التي يعيشها عملائهم بهدف تحقيق تفاصيل هندسية وتصميمية تسلّط الضوء على أبرز القيم المتجذّرة في تلك السيارات الآسرة من رولز-رويس.

سيارة بارعة مع مختلف التضاريس

وبإطلاقها عام 2018، أثبتت سيارة كالينان قدراتها الجبارة وبراعتها في التعامل مع مختلف التضاريس باجتيازها بنجاح مسافة 12,000 ميل من الطرقات القاسية عبر المرتفعات الإسكتلندية، وجبال الألب النمساوية، والغرب الأمريكي، والمساحات القاحلة في الشرق الأوسط الأمر الذي يؤكّد مرّة جديدة مقولة لورنس العرب بأنّ “سيارة رولز-رويس في الصحراء هي أثمن من الياقوت”.

ويعلّق تورستن مولر-أوتفوس، الرئيس التنفيذي، رولز-رويس موتور كارز، قائلاً: “نحن مدركون تماماً لإرثنا، وبالتالي إنّه لشرف كبيرٌ لنا أن نواصل العمل على تطوير هذا الإرث العريق الذي بدأ منذ 115 سنة. ولكننا ندرك أيضاً أنّ مؤسسي الشركة كانا من أصحاب الرؤية الواسعة، ويتطلّعان دائماً للقيام بالأمور بطرق جديدة ومختلفة. وبهذا الشغف للتميّز والإبداع، تجسّد رولز-رويس الحاضر وتحتفي به.

الأوسمة