الأرق من القلق والخوف! 6 طرق للتغلّب عليه

Ruba Nesly   |   04 - 03 - 2019

تزداد مسؤولياتنا يوماً بعد يوم ويبقى مستقبلنا وتحقيق أحلامنا هو الهاجس الكبير الذي يفكّر فيه الكثير منا. في الكثير من الأوقات تقف الظروف ضدّنا ويزداد تفكيرنا وتوتّرنا والخوف والقلق من مشاكل عديدة، وأموراً مختلفة.

أشارت بعض الدراسات الحديثة في مجال الصحّة النفسية أن حوال 40% منا نشعر بتزايد القلق والخوف على الصحّة، والمال والوظيفة أو العمل.

وتزايد هذا الشعور يولّد الأرق والنوم لساعات قليلة مما ينتج عنه التعب، وهذا التعب من النوم القليل يولّد المزيد من التوتّر على الصحّة والمستقبل. يشير الكثيرين إلى أن الحياة تزيد من منحى التوتّر والخوف مع الوقت.

ينصح الخبراء بالهروب من حلقة التفكير المفرغة التي يمكن أن تأكل رأسك بالأفكار والتوترات، عبر القيام بممارسة الرياضة أو اليوغا أو التأمل أو حتى الرقص. لا يتطلب الأمر الإشتراك بنادي رياضي يوميّاً، بل يمكنك إيجاد فسحة من المكان والوقت، على سبيل المثال السير من وإلى مكان العمل على الأقدام، أو توصيل الأولاد أو الأحفاد إلى المدارس بالسير إن كانت قريبة، أو استخدام السلالم بدلاً من السلم الكهربائي أو المصعد.

هناك أيضاً 6 نصائح للتخلّص من أرق النوم بسبب التوتّر لنقرأها معاً:

  1. هدّئ من صخب المنافسة في دماغك!

ينصح الخبراء بأن تقديم المساعدات للناس الآخرين يمكن أن يساعد على تغيير تركيزك عن مشاكلك الخاصّة التي تقلقك، إضافة إلى استخدام تطبيقات ذكيّة على الهاتف يمكن أن تساعد على الإسترخاء، وتقبّل ما يقلقك ثم تخطّيها مما يساعد على تدريب تفكيرك بأن يصبح أقل تشتيتاً وإنزعاجاً من الأفكار التي تأتي خلال الليل.

  • العلاجات العشبية المدعومة طبيّاً

وجدت الدراسات أن 80% من العلاجات العشبية الطبيعية لها مفعول أقوى من الأدوية الوهمية في بعض الأحيان في زيادة النوم العميق، من الأعشاب التي تشرب قبل النوم: جذور نبات الناردين، التي يمكن أن تتوقر في الصيدليات على شكل أقراص، على عكس الأقراص المنوّمة التي تصيبك بآلام الرأس في اليوم التالي. إضافة إلى مشروبات منقوع البابونج أو اليانسون أو أنواع الأعشاب المتعارف عليها قديماً.

  • تقنية الإسترخاء على طريقة الجيش الأمريكي:

هذه الطريقة نجحت بنسبة 90% بعد معرفة تطبيقها جيّداً، وهي طريقة يتّبعها الجيش الأمريكي لجعل الجنود ينامون بعمق بعد الحروب أو المعارك التي توقظ أجسادهم وتوتّرهم. الطريقة المتّبعة هي:

ارخي عضلات الوجه، واللسان، والفكّين وعضلات ماحول العينين، انزل وارخي كتفيك إلى الأسفل إلى أن يستقرّان. وبعدها الساعدين واليدين مع بعضهما. استنشق الشهيق وارخي الرئتين ثم القدمين من الفخذين إلى أسفل القدمين. قل بنفسك : لا تفكر، لا تفكر لمدّة 10 ثوان. هذه الحيلة تنظّف عقلك من الأفكار المخيفة والموتّرة.

  • تنفّس بعمق وببطء:

حين نتوتّر نميل إلى التنفس السريع والسطحي، ولكن حين نتنفّس ببطء وعمق سنزيد من الإسترخاء والذي يثبط من استجابة الأعصاب والعقل والجهاز العصبي لمشاعر القلق والتوتّر.

  • اكتسب المعادن والفيتامينات المفيدة للنوم:

المغانيزيوم معدن يساعد على النوم واسترخاء العضلات، عليك الحصول على حصّتك اليومية منها، فهي تتواجد في السبانغ، الموز والتمر، واللوز والرز البنّي. إضافة إلى أنزيم 5-HTP الكيماوي الذي يساعد على النوم سريعاً ويعدّل من المزاج ويحسّن من هورمون النوم الطبيعي، هذا الأنزيم يباع كمكمل غذائي ولا يتواجد في المأكولات، إنما يمكن الحصول على بديل عنه وشبيه له في بعض الأطعمة مثل : الجبن، التوفو البطاطا والحليب والدجاج، البذور والمكسّرات وغيرها.

  • خفف من استعمال الموبايل:

هناك دراسة أقيمت منذ عامين على اليافعين والشباب، تشير إلى أن مواقع وصفحات التواصل الإجتماعي تثير التوتّر وتزيد من القلق. لذا ينصح بالتخفيف من استخدام الأجهزة الإلكترونية والهواتف الذكية أثناء النهار وليس فقط قبل النوم بقليل.

الأوسمة