دراسة صحيّة: عدد مرضى الزهايمر سيتضاعف بسبب تغيير طريقة التشخيص!

ruba   |   08 - 04 - 2019

كشفت دراسة حديثة أقيمت في إحدى العيادات في ولاية Minnesota الأمريكية، أن عدد المعرّضين للإصابة بمرض الزهايمر سيتضاعف بشكل غير متوقّع بسبب اختلاف طريقة التشخيص والأعراض.

وذكر الطبيب Clifford Jack من عيادة Mayo Clinic في أمريكا أن الباحثين في مرض الزهايمر يرجّحون وجود أعراض وعلامات مبكّرة لهذا المرض. وأن الأطباء عادة ما يشخّصون مرض الألزهايمر لدى المرضى بعد وضوح وجود علامات وأعراض اضطراب خطف الذكريات. ولكن في الدراسة التي تناولها الأطباء في هذه العيادة على 2500 شخص، تم إثبات أن هؤلاء المرضى كانوا يعانون من إشارات وعلامات أمراض في الدماغ قبل أن يبدأوا بإبراز بعض الأعراض.

وما قد يفيد في الحد من ظهور هذا المرض هو تغيير الطريقة التي يشخّص بها، وهذا ما يساعد على تطوير علاجات له.

للأسف ينتشر مرض الزهايمر في الكثير من البلدان وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف ويعتقد أنه يصيب حوالي 527000 شخص في المملكة المتحدة و 5.8 مليون أمريكي.

لا تزال أسباب الإصابة بهذا المرض مجهولة، إلا أنه يرجّح أن تكون بسبب خلل في البنية البروتينية للدماغ مع التقدّم في السن، مما يسبب تلفاً في خلايا الأعصاب التي لا تتجدد، هذا ما يترك المرضى مع ذاكرة ضحلة ومشاكل في الحركة، تؤدي مع الوقت إلى الموت.

ولكن في حال رصد الحالات مبكّراً بدلاً من الإنتظار إلى وضوح أعراض الخرف يمكن أن يساهم في إنقاذ الخلايا العصبية للشخص مع الوقت.

الأوسمة