6 أنواع شهيرة من الرجيم والأنظمة الغذائية… تعرّف إليها عن قرب

Ruba Nesly   |   29 - 04 - 2019

تناول الطعام يعتبر واحداً من أهم الضرورات في حياة الإنسان، لطالما ترافق مع العادات والتقاليد وعكس ثقافات الشعوب أيضاً. كما هو ضروري لحياة الإنسان يعتبر تناول الطعام جزءاً من أسلوب الحياة، خاصّة وإن ترافق مع قانون وروتين يتّبعه الشخص ليحصل على نتائج صحيّة إن كان في إنقاص الوزن، أو في زيادته أو التخفيف من حالات الانزعاج من مواد معيّنة.

هناك الكثير من الأنظمة الغذائية في العالم التي يتّبعها الكثيرين أحياناً حتى دون استشارة خبراء التغذية والأطباء المتخصصون، ولكن هناك الحميات والأنظمة القليلة التي تم الاعتراف بها عالميّاً. لنتعرف على أبرزها:

 

حمية اتكنز:

ابتكرها روبرت اتنكز حيث يعمل النظام على مبدأ أن الجسم يعمل بالطاقة التي تأتي من البروتين والكربوهيدرات والدهون، في الوقت الذي يعتمد فيه الجسم على الكربوهيدرات كمصدر اساسي للطاقة يقوم بتخزين الزائد منها في الجسم على شكل دهون احتياطية عند الحاجة.

حين تقل الكربوهيدرات في المراحل الأولي من حمية اتكتر , ستقل نسبة السكر في الدم وتقل معه نسبة الأنسولين ، حيث يركز الجسم مباشرة على مخزن الطاقة وهو الدهون المتراكمة ويقوم بحرقها وتسمى هذه العملية ب ” ketosis” ،ويقسم روبرت اتنكز حمية اتنكز إلى اربعة مراحل يمكن الجسم من خلالها إنقاص وزنه

أما عن المراحل فهي: المقدمة حيث تقوم بالتقليل من الكربوهيدرات الموجودة في الأطعمة ، أما المرحلة الثانية فهي فقدان الوزن المستمر، الرحلة الثالثة هي: ما قبل تثبيت الوزن أما الأخيرة فهي مرحلة تثبيت الوزن.

من أضرار هذه الحمية هي استمرار تناول الدهون بكثرة في المرحلة الاولى يسبب امراض القلب وتصلب الشرايين،عدم تناول ألياف غذائية يؤدي إلى الإصابة بالإمساك، التحول من استهلاك الكربوهيدرات كمصدر اساسي للطاقة إلى الدهون يسبب الشعور بالصداع والاغماء.

حمية زون الغذائية The Zone :

هي نظام غذائي منخفض الكاربوهيدرات تم تطويره من قبل عالم الكيمياء الحيوية باري سيرز، يحدد النظام تناول حصص متوازنة من الكربوهيدرات والبروتين عند كل وجبة. وينصح ايضًا بتناول خمس وجبات يومية للحفاظ على الشبع مما يجعل اتباع الحمية أكثر سهولة.

يرتكز هذا النظام على أن تكون النسب على الشكل التالي: “40:30:30” من السعرات الحرارية التي يتم الحصول عليها يومياً من الكربوهيدرات، البروتين والدهون على التوالي. “الزون” هو مصطلح سيرز للتوازن الهرموني. أحد الافكار التي تقوم عليها الحمية هي ان الوجبات التي تم بناؤها لإعطاء احساس من الشبع سوف تثني عن الافراط في الاكل.

و توصي هذة الحمية بالاكل  5 مرات يومية، موزعة بين 3 وجبات رئيسية ووجبتان خفيفتان وتتضمن تناول البروتين والكربوهيدرات، وتستعمل يد الانسان كأداة تذكير؛ خمس اصابع لخمس وجبات في اليوم مع ما لا يزيد عن خمس ساعات بين كل وجبة وأخرى، وينصح ايضًا باتباع تمارين رياضية يومية.

حمية البحر المتوسط:

تركّز هذه الحمية على عادات تناول الطعام لدى سكّان مدن أوروبا الجنوبية التي تطل على البحر المتوسط، حيث يتناولون الوجبات الغنية بالخضار والفاكهة الموسمية، إضافة إلى كميات متوازنة من اللحم الأحمر خلال الأسبوع، لا تعتبر هذ الحمية مثالية لإنقاص الوزن إنما طريقة طعام صحيّة وأسلوب حياة، يمكن نتيجة الالتزام بها أن تنقص الوزن خاصة مع التخفيف من الأطعمة السريعة والجاهزة والاستعاضة عنها بالفاكهة الطازجة والخضار الكاملة والحبوب.

حمية الكيتوجينيك أو كيتو:

يبدو مبدأ هذه الحمية غريباً، فهو ينطوي على الحد من تناول الكربوهيدرات وزيادة تناول الدهون، ولكنه يسمح للجسم بحرق الدهون كوقود ، بدلا من الكربوهيدرات. تم استخدام النظام الغذائي كيتو لعدة عقود كعلاج لمرض الصرع. يتسبب النظام الغذائي في تكسير رواسب الدهون للحصول على الوقود ويخلق مواد تسمى الكيتونات. ولكن ينطوي هذا النظام الغذائي على مخاطر بما في ذلك ارتفاع الحمض الكيتوني للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1 وقد يؤدي إلى غيبوبة وموت مريض السكري. على الرغم من أن معظم الدراسات تبلغ عامين أو أقل، إلا أن هناك بعض الأبحاث الواعدة فيما يتعلق بإدارة مرض السكري، وصحة الأيض، وفقدان الوزن، وتغيير تكوين الجسم.

الحمية النباتية Vegetarian :

هناك الكثير من أنواع الحميات النباتية والأشخاص النباتيين في العالم، من بينهم النباتيين من نوع lacto، أو الفاكهيين، أو لاكتو أوفو، أو أوفو أو بيسكو أو نصف نباتيين، ولكن يعتبر غالبية النباتيين في العالم من نوع lacto-ovo ، فهم لا يأكلون اللحوم ولكنهم يتناولون البيض ومشتقات الحليب والعسل.

وحسب الدراسات فإن النباتيين منخفضوا الوزن، قليلوا الأمراض، ويعمّرون طويلاً مقارنة مع الأشخاص الذين يأكلون الطعام المبني على أسس لحمية.

حمية الـ Vegan

تعنى هذه الحمية بأسلوب حياة ولي فقط نظام غذائي صارم، فهي فلسفة تمنع أصحابها من تناول جميع المشتقات الحيوانية بما فيها اللحوم، البيض ومشتقات الحليب والعسل. وهم لا يتبّنون أسلوب حمية Vegan فقط كحمية غذائية إنما أيضاً لحماية البيئة، والأخلاق والأسباب الرحيمة. فهم يعتقدون أن المزارع الحديثة المركّزة هي مصدر سيء للبيئة والاستدامة على المدى الطويل. فلو تناول الجميع مأكولات أساسها نباتي، لكانت استفادت البيئة وقلّت معاناة الحيوانات. وحسب معتقدات النباتيين من يتبعون نظام Vegan، فسيتمتع البشر بصحة جسدية وعقلية جيّدة.