7 أسرار في فن تناول الطعام نتعلمها من الفرنسيات

editorarabia   |   28 - 01 - 2019

يعد المطبخ الفرنسي من أشهر المطابخ في العالم، ليس فقط بسبب تعدد مأكولاته اللذيذة ومكوّنات طعامه الطازجة، بل أيضاً بسبب التجربة والإحساس الذي يحمله إلينا الجلوس في مطعم فرنسي وتتناول الطعام وكأننا في البلاد أو برفقة السكّان المحليين لمدنها. والمعروف عن النساء الفرنسيات قوامهن الرشيق وأناقتهن التي لا تأتي فقط نتيجة ذوقهن الرفيع بل أيضاً عاداتهن الصحّية في تناول الطعام. وهنا نأتيك بـ 7 أسرار في فن تناول الطعام نقتبسها من الكاتبة الأمريكية إليزابيث بارد التي عاشت في باريس 8 سنوات.

 

 

الفرنسيون لا يتناولون ما بين الوجبات، ببساطة تتقسّم وجباتهم إلى 3 أقسام، الفطور والغذاء ثم العشاء، يتخلله شرب القهوة خلال النهار، بينما لا يألفون تناول الطعام وهم يمشون، أو يسوقون السيارة أو حتى في العمل.

حصص وجبات الفرنسيين أقل بالثلث من حصص وجبات الأمريكيين، وهذا ما يوصي به خبراء التغذية، في الوجبة الواحدة يقدّم الفرنسيون المقبلات والوجبة الرئيسية والتحلية مع الجبن، وهذا الأمر يتكرر 3 مرات في اليوم، ومع ذلك يتمتعون بقوام رشيق.

شرب شاي الأعشاب خلال النهار، وما بين الوجبات يخفف من الشهية والجوع بينما يمد الجسم بالترطيب اللازم، ويقاوم نزلات البرد، يمكن أن تكون هذه الأعشاب البابونج، النعنع، أزهار البرتقال والزعتر وغيرها. يمكن تناولها مع مكعّب من الشوكولا الداكنة.

لا يمانع الفرنسيون من أكل اللحوم، طالما ضمن الحصص المعقولة والأهم أنهم لا يرمون قطع اللحوم في المهملات بل يستفيدون من كل اللحوم،مثل الكلى والكبد وغيرها، كما نحن العرب لدينا مأكولات شهيرة نستعمل فيها أعضاء معيّنة من لحوم الخراف أو البقر.

الشوربة الطبق الأهم والأكثر صحّة على الجسد، يتناوله الفرنسيون في كثير من الأوقات للحفاظ على الرشاقة، أو التداوي من نزلات البرد، أو لتقديمها لأطفالهم الذين لا يتقبّلون الخضار، أحياناً يطهو الفرنسيون الشوربة خلال العشاء مع بعض الجبن أو اللحم.

الطعام المحلّي أفضل من الطعام العضوي! لا شك أننا جميعاً تأثرنا بموشة الطعام العضوي والخضار العضوية والمنتجات التي لم يدخل بها مواد كيميائية للحفاظ عليها، ولكن حين نكون في بلدات صغيرة فنعرف تماماً أن الخضار والطعام المحلي أكثر نفعاً من هذه البدعات، وهو ما كنّا نطلق عليه اسم “البلدي” أي ذو إنتاج محلّي مثل الخضار والبيض والدجاج وكل ما تربّى ضمن منازل ومزارع قريبة في البلدة، وهذا ما يحترمه الفرنسيون في طعامهم.

“مع من تأكل” بذات أهمية “ما تأكله” : يحب الفرنسيون الإستمتاع بأوقاتهم والتلذذ بالطعام، لا تزال الوجبات الرئيسية للفرنسيين برفقة العائلة على مائدة الطعام، مع العائلة أو الأصدقاء. وهو أمر بغاية الأهمية حقّاً.

ربا نسلي

الأوسمة