معرض Balenciaga Y La Pintura Española حوار راقي بين الأزياء والفن

Ruba Nesly   |   29 - 06 - 2019

يقول Cristóbal Balenciaga مصمم الأزياء الإسباني الأسطوري “ملك الكوتور”: “مصمم الأزياء الجيّد عليه أن يكون معماريّاً لأجل تصميم البترونات، ونحّاتاً لأجل الشكل، رسّاماً من أجل التصميم، وموسيقيّاً لأجل التناغم، وفيلسوفاً لأجل المقاس”.

شهدت مدينة مدريد الإسبانية افتتاح معرض فاخر وتاريخي جمع بين الأزياء الراقية التي صمّمها مصمم الأزياء الأسطوري الإسباني Cristóbal Balenciaga واللوحات الفنية الراقية من توقيع أشهر الفنانين الإسبان من عصر النهضة. بينما استضاف هذا الحوار الفريد بين الأعمال متحف Museo Nacional Thyssen-Bornemisza.

كنت حاضرة في هذا المعرض حيث استضافتني مجموعة قرية التسوّق The Bicester Village و Las Rozas Village في مدريد التي تعاونت مع متحف Thyssen-Bornemisza Museum كجزء من التزامها بتقديم تجربة غنيّة لزوّارها من جميع النواحي، إن كانت من ناحية التسوّق أو الوصول إلى المتاحف والفنون أو حتى الحصول على تجربة أسلوب حياة فاخر حين تزور مدينة مدريد الإسبانية كجزء من عطلتك السنوية.

عمل على تنظيم المعرض وإعدادهEloy Martínez de la Pera حيث جمع أكثر من 90 فستاناً وقطعة أزياء مشغولة بحرفية عالية من بين أيدي مصمم الأزياء الراحل كريستوبيل بالنسياغا وجمعها إلى جانب 55 لوحة فنيّة تنبض بالإبداع والابتكار وقّعها أشهر الرسّامين الإسبان الذين عاشوا بين القرنين السادس عشر والعشرين، والذين كانوا مصدر وحي كبير وإلهام بالنسبة إلى مصمم الأزياء الإسباني.

يعتبر هذا المعرض هو الأكبر منذ 50 عاماً في مدينة مدريد الإسبانية الذي يقدّم أعمال بالنسياغا بهذه الطريقة المبدعة، حيث تظهر الأعمال وقطع الأزياء ضمن غرف مظلمة مطلية باللون الأسود مع أرضيات سوداء، وأجواء هادئة وأنوار مسلّطة بدفء على اللوحات وقطع الأزياء التي تنبض بالحياة بفضل تفاصيلها الغنيّة.

PAREJA 1_GRND

PAREJA 2_GRND

PAREJA 3_GRND

PAREJA 4_GRND

PAREJA 5_GRND

PAREJA 6_GRND

PAREJA 7_GRND

PAREJA 8_GRND

PAREJA 9_GRND

PAREJA 10_GRND

PAREJA 11_GRND

PAREJA 12_GRND

PAREJA 13_GRND

PAREJA 14_GRND

PAREJA 15_GRND

بالنسياغا : “ملك الكوتور”

ولد بالنسياغا في مدينة Getaria شمال اسبانيا عام 1895 كان والده صيّاداً ووالدته خيّاطة عرّفته إلى عالم الأزياء والخياطة حين كان طفلاً، حينها كانت تصمّم الأزياء وتخيطها للأسر الأرستقراطية التي كانت تزور منطقة Vista Ona خلال الصيف، من بينهم الماركيز والماركيزات من Casa Torres.

وهناك تعرّف كريستوبيل على الأرستقراطيين وقام بتصميم الأزياء لهم والحياكة مستعملاً أقمشة وقطع أزياء من أشهر الخيّاطين والمتاجر في لندن وباريس، وحينها أيضاً تعرّف على مجموعة الفن الخاصة بـ Casa Torres. منذ ذلك الحين دخل بالنسياغا إلى عالم تصميم الأزياء الفاخر في عمر صغير.

هذه المجموعة الخاصّة بـ Vista Ona تضمّنت لوحات وأعمال فنيّة لـ Velázquez, El Greco, Pantoja de la Cruz  و  Goya إضافة إلى العديد من الفنّانين. وبدأ بالنسياغا بتطبيق تأثره بجماليات لوحات هؤلاء الفنّانين في أعماله. خاصّة في الفترة ما بين القرن السادس عشر والقرن الثامن عشر.

 شهد عالم الأزياء تطوّراً كبيراً في التقنيات المستعملة على الملابس في إسبانيا، إن كان من خلال تنسيق قماش الحرير، أو الكشاكش أو أسلوب تصميم الكورسيت. وكان واضحاً تأثر بالنسياغا باللوحات الإسبانية الخالدة من خلال فستان Infanta الذي صمّمه بوحي مباشر من لوحة Infanta Margarita of Austria من توقيع Velázquez والتي قدّمها بالنسياغا في باريس.

انتقل بالنسياغا إلى باريس عام 1936 بسبب الحرب الأهلية في إسبانيا، كان حينها في أهم مراحل نجاحاته حينها كان قد افتتح متاجره الخاصّة بالأزياء في برشلونا ومدريد وسان سيباستيان. بعدها بعام افتتح متجره في شارع Avenue Georges V في باريس. خلال هذه السنوات، استندت إبداعاته إلى حد كبير على السياق الثقافي لبلده الأصلي وأصبحت تكريماً للجمالية الإسبانية الأصلية.

قال عنه كريستيان ديور: “نفعل ما نستطيع القيام به على القماش، ولكن بالنسياغا يفعل بما يريد بالقماش” أما كوكو شانيل فأشادت به قائلةً: “مصمم الأزياء الأصيل الوحيد “

بينما تدرّب تحت يديه وفي الأتيلييه الخاص به العديد من أشهر مصممي الأزياء في القرن العشرين منهم Hubert de Givenchy, Emanuel Ungaro, Óscar de la Renta  و  Paco Rabanne.

أما عن أجمل ما عرض على الإطلاق في المعرض كان الفستان الأحمر الخاص بالسهرة الذي صمّمه بالنسياغا عام 1952 ووقف إلى جانب لوحة فنيّة مدهشة مليئة بالأحاسيس والأناقة لبورتريه خاص بدوقة ألبا María del Rosario de Silva y Gurtubay رسمها Ignacio Zuloaga عام 1921. إلى جانب العديد من الفساتين التي لفتت أنظارنا في المعرض الساحر الذي امتد على مساحة واسعة من المتحف الذي يقع في قلب مدينة مدريد النابضة بالحياة. تم افتتاح المعرض في 17 من يونيو حزيران الماضي ويستمر لغاية نهاية شهر سبتمبر أيلول القادم .

 

ربا نسلي