ألبيرتا فيريتي تضيف اللمسة الشبابية من السبعينيات إلى مجموعتها الصيفية

Ruba Nesly   |   19 - 09 - 2019

لا شك أن الأزياء كانت في أبهى حلّتها في سبعينيات القرن الماضي لأنها كانت تتميّز بطابع جديد لم يسبق لأحد أن ابتكرها، بل كانت ثورة في الابتكار، من قصّات السراويل الجديدة، إلى الفساتين ودخول الدنيم إلى خزانة الأزياء وصولاً إلى التعبير بشكل واضح عن الهويّة. واليوم تقدّم ألبيرتا فيريتي نظرة أكثر شباباً لمجموعتها مستمدّة من روح الأزياء السبعينية التي عبّرت عن شخصيّة الشباب المتعطّش إلى الحرية في ذلك الوقت.

في مجموعة ربيع وصيف 2020 في ميلانو بدت تحمل طابعاً رشيقاً وإدخالات فاخرة من الملابس والأزياء، إن كان من ناحية لمحات الألوان البرتقالية والدافئة التي دخلت في بداية العرض وانتهت بالألوان الباردة، أو مزيج أقمشة الشاموا وجلد الغزال الملوّنة مع تطريزات الكروشيه المرحة.

_FIO0254

_FIO0035 (1)

_FIO0386 (1)

_FIO0509 (1)

_FIO0547 (1)

_FIO0567 (1)

_FIO0633 (1)

_FIO0646 (1)

_FIO0980 (1)

رصدنا في المجموعة الكثير من القصّات، إن كانت قصّات صيفية بأسلوب الأناقة الفرنسية، قبّعة، سروال قصير، سترة أنيقة وصندال عملي. أو قصة وإطلالة مميّزة لفتاة السفاري عاشقة المغامرات، وتجلّى ذلك في السراويل باللون الخاكي الطويلة والواسعة مع خصر مرتفع إضافة إلى قميص واسع ومريح دون تكلّف أو مبالغة. بينما ستعجبك قصّات العبايات بالألوان المشرقة مثل الماجينتا والفوشيا مع تطريزات عند الياقات بأسلوب دائري تقليدي يعكس أناقة السيدة العربية عاشقة القفاطين.

لفتت أنظارنا الإكسسوارات التي ظهرت في المجموعة من القبعات الواسعة والأنثوية للغاية، وصولاً إلى حقائب الكتف والأحذية التي بدت جميعها على شكل صنادل بأسلوب المحاربين الرومانيين مصنوعة من الجلد البني مع إدخالات مبتكرة بألوان أخرى.

ربا نسلي