المرأة الإماراتية.. مسيرة نجاح مستمرة! مع الإعلامية مهرة اليعقوبي في مقابلة خاصة

editorarabia   |   05 - 02 - 2019

تصوير: آلاء خالد الحارثي

إنه‭ ‬عصر‭ ‬المرأة‭. ‬المرأة‭ ‬القوية‭ ‬والناجحة‭ ‬والطموحة‭. ‬تنطبق‭ ‬هذه‭ ‬الصفات‭ ‬على‭ ‬شخصية‭ ‬الإعلامية‭ ‬الإماراتية،‭ ‬مهرة‭ ‬اليعقوبي‭ ‬مديرة‭ ‬التدريب‭ ‬والتطوير‭ ‬في‭ ‬قناة‭ ‬سكاي‭ ‬نيوز‭ ‬عربية‭. ‬توجهنا‭ ‬إلى‭ ‬أبوظبي،‭ ‬للقائها‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬عملها،‭ ‬لنتعرف‭ ‬على‭ ‬أول‭ ‬مقدمة‭ ‬أخبار‭ ‬رياضية‭ ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬والسيدة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتوقف‭ ‬أبداً‭ ‬عن‭ ‬التخطيط‭ ‬والتقدم‭. ‬استقبلتنا‭ ‬اليعقوبي‭ ‬بابتسامتها‭ ‬العريضة‭ ‬وإيجابيها‭ ‬المميزة‭. ‬تعرفوا‭ ‬معنا‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬على‭ ‬مسيرتها‭ ‬المهنية،‭ ‬ونظرتها‭ ‬للمرأة‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬المقابلة‭. ‬

كيف‭ ‬تنظرين‭ ‬الى‭ ‬تقدّم‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة؟‭ ‬

إذا‭ ‬ما‭ ‬نظرنا‭ ‬إلى‭ ‬الماضي،‭ ‬نرى‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الامارات،‭ ‬ليس‭ ‬سريعاً‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬نتيجة‭ ‬دراسة‭. ‬كان‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‮ ‬طيَّب‭ ‬الله‭ ‬ثراه،‭ ‬يدعم‭ ‬المرأة،‭ ‬ويقول‭ ‬إنها‭ ‬نصف‭ ‬المجتمع،‭ ‬وطبعاً‭ ‬هذا‭ ‬صحيح‭. ‬هي‭ ‬نصف‭ ‬المجتمع،‭ ‬نراها‭ ‬موجودة‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المجالات،‭ ‬تعتلي‭ ‬مراكز‭ ‬عليا،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬أو‭ ‬الخاصة‭. ‬وبفضل‭ ‬القيادة‭ ‬الرشيدة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬أصبحت‭ ‬المرأة‭ ‬اليوم‭ ‬تتخذ‭ ‬قرارات‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬تخص‭ ‬تطوير‭ ‬المجتمع‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬وخاص‭. ‬

ما‭ ‬هو‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬لعبته‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الامارات‭ ‬وكيف‭ ‬ساهمت‭ ‬بهذا‭ ‬التطور؟‭ ‬

نرى‭ ‬أن‭ ‬المرأة‭ ‬موجودة‭ ‬ان‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬أو‭ ‬الاعلام‭ ‬أو‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬في‭ ‬الأسرة‭. ‬كان‭ ‬دمجها‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق،‭ ‬محدودا‭ ‬بفكرة‭ ‬تنمية‭ ‬المجتمع،‭ ‬ولكن‭ ‬أصبح‭ ‬اليوم‭ ‬وجودها‭ ‬ضروريا‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المجالات‭. ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬مستحيل‭ ‬أمامها‭. ‬حتى‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬المجاورة‭ ‬بدأت‭ ‬تأخذ‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬تشجيع‭ ‬المرأة،‭ ‬الذي‭ ‬بدأت‭ ‬فيه‭ ‬الامارات‭. ‬نحن‭ ‬نتعلم‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬المجاورة‭ ‬ومن‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭. ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الانسان‭ ‬أن‭ ‬ينطلق‭ ‬وينظر‭ ‬الى‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬من‭ ‬حوله،‭ ‬كي‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يبني‭ ‬شيئاً‭ ‬خاصاً‭ ‬به‭ ‬ويتميز‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬دولتنا،‭ ‬نظرت‭ ‬الى‭ ‬الخارج،‭ ‬لتعود‭ ‬وتستثمر‭ ‬في‭ ‬الطاقات‭ ‬الشبابية،‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬وصلنا‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭. ‬ونحن‭ ‬لن‭ ‬نتوقف‭ ‬هنا،‭ ‬فالتطور‭ ‬مستمر‭. ‬هناك‭ ‬أشياء‭ ‬جديدة‭ ‬تنتظر‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭. ‬

أخبرينا‭ ‬عن‭ ‬الذكرى‭ ‬التي‭ ‬بقيت‭ ‬في‭ ‬ذهنك‭ ‬من‭ ‬تقديم‭ ‬الفقرة‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬تلفزيون‭ ‬أبوظبي‭ ‬عام‭ ‬2006؟

قادتني‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬الى‭ ‬مجال‭ ‬الاعلام‭ ‬بالصدفة‭. ‬لطالما‭ ‬أحببت‭ ‬التقديم،‭ ‬وحتى‭ ‬في‭ ‬أيام‭ ‬المدرسة‭ ‬كنت‭ ‬أشارك‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬النشاطات‭. ‬بينما‭ ‬كنت‭ ‬أتابع‭ ‬دراستي‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬زايد،‭ ‬طلب‭ ‬مني‭ ‬أن‭ ‬أتبع‭ ‬فترة‭ ‬تدريبية‭. ‬ذهبت‭ ‬الى‭ ‬تلفزيون‭ ‬أبوظبي،‭ ‬وهناك‭ ‬رأى‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يقوم‭ ‬بتدريبي‭ ‬أنني‭ ‬أمتلك‭ ‬قدرات‭ ‬لأصبح‭ ‬مذيعة‭. ‬عندها‭ ‬سألني‭ ‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬أرغب‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الأخبار‭ ‬الرياضية‭. ‬قاموا‭ ‬بتدريبي‭ ‬لمدة‭ ‬4‭ ‬أشهر‭ ‬فقط،‭ ‬وهكذا‭ ‬بدأت‭ ‬رحلتي‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الاعلام‭. ‬كنت‭ ‬أول‭ ‬اماراتية‭ ‬في‭ ‬قناة‭ ‬أبوظبي‭ ‬تقدم‭ ‬الأخبار‭ ‬الرياضية‭. ‬تابعني‭ ‬الجميع،‭ ‬الشباب‭ ‬والكبار‭ ‬في‭ ‬السن،‭ ‬أرادوا‭ ‬جميعاً‭ ‬أن‭ ‬يتابعوا‭ ‬الاماراتية‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬الأخبار‭ ‬الرياضية‭. ‬كان‭ ‬شعوراً‭ ‬رائعاً،‭ ‬وهذه‭ ‬من‭ ‬إحدى‭ ‬الخبرات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬أنساها‭ ‬أبداً‭. ‬

ما‭ ‬رأيك‭ ‬بوسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬مفاتيح‭ ‬استخدامها‭ ‬بطريقة‭ ‬جيدة؟‭ ‬

أنا‭ ‬ناشطة‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬مثل‭ ‬انستغرام‭ ‬وسناب‭ ‬شات‭. ‬تعتبر‭ ‬الدول‭ ‬الخليجية‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬متتبعي‭ ‬التطور‭ ‬التكنولوجي،‭ ‬فنحن‭ ‬نبحث‭ ‬دائماً‭ ‬عن‭ ‬التطور‭. ‬عندما‭ ‬بدأ‭ ‬يلمع‭ ‬نجم‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬هذه،‭ ‬لاقت‭ ‬رواجاً‭ ‬كبيراً‭. ‬وبما‭ ‬أنني‭ ‬أعمل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاعلام،‭ ‬كان‭ ‬علي‭ ‬الانضمام‭ ‬اليها‭. ‬أنا‭ ‬لا‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬موجودة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الوسائل‭ ‬وناشطة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬أفيد‭ ‬الناس‭. ‬فأستخدمها‭ ‬كوسيلة‭ ‬لأتحدث‭ ‬عن‭ ‬النشاطات‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬نقوم‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬سكاي‭ ‬نيوز‭ ‬عربية‭. ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬هو‭ ‬لأستفيد‭ ‬منها،‭ ‬وأفيد‭ ‬الشباب‭ ‬والمجتمع‭. ‬

ما‭ ‬رأيك‭ ‬بالـ‭”‬مؤثرين‭” ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي؟‭ ‬

هناك‭ ‬نوعان‭ ‬من‭ ‬المؤثرين،‭ ‬منهم‭ ‬الجيد‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نضع‭ ‬علامة‭ ‬استفهام‭ ‬بشأنه‭. ‬صحيح‭ ‬أنني‭ ‬أقدم‭ ‬فقرة‭ ‬الموضة،‭ ‬ولكن‭ ‬أحياناً‭ ‬لا‭ ‬أجد‭ ‬الوقت‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬أرغب‭ ‬أن‭ ‬أذهب‭ ‬وأتسوق‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬يمكن‭ ‬لهذه‭ ‬الفتاة‭ ‬التي‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬لقب‭ “‬فاشينيستا‭” ‬أن‭ ‬تنقل‭ ‬لي‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬الأشياء‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬السوق،‭ ‬وتشكل‭ ‬مصدر‭ ‬وحي‭ ‬بطريقة‭ ‬اختيارها‭ ‬للأزياء‭ ‬وتنسيقها‭ ‬لها‭. ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أتعلم‭ ‬منها‭ ‬عندما‭ ‬تقدم‭ ‬شيئا‭ ‬جديدا‭. ‬

أما‭ ‬الجزء‭ ‬الثاني‭ ‬فهو‭ ‬الذي‭ ‬يبالغ‭ ‬في‭ ‬التسويق‭ ‬للعلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬أسعارها‭ ‬مرتفعة‭ ‬جداً‭. ‬هم‭ ‬يركزون‭ ‬عليها‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬ولكن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬هناك‭ ‬علامات‭ ‬تجارية‭ ‬تقدم‭ ‬أزياء‭ ‬وأكسسوارات‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬الجميع،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬نعتمدها‭ ‬وتبدو‭ ‬جميلة‭ ‬جداً‭ ‬أيضاً‭. ‬فالمشكلة‭ ‬إذن‭ ‬في‭ ‬هؤلاء‭ ‬الفتيات‭ ‬اللواتي‭ ‬يرغبن‭ ‬بإلقاء‭ ‬الضوء‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الباهظة‭ ‬الثمن‭. ‬لما‭ ‬لا‭ ‬يلقين‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬العلامات‭ ‬الأخرى؟‭ ‬هذا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أنهن‭ ‬محدودات‭. ‬لذلك‭ ‬أنا‭ ‬أحاول‭ ‬أن‭ ‬أطرح‭ ‬المواضيع‭ ‬الخاصة‭ ‬بالموضة‭ ‬بطريقة‭ ‬ثقافية‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تعرف‭ ‬المرأة‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬تناسبها،‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تناسبها‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬علامتك‭ ‬التجارية‭ ‬المفضلة؟

علامتا‭ ‬Valentino‭ ‬و‭ ‬Fendi،‭ ‬أنا‭ ‬أحب‭ ‬التصاميم‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬والعملية،‭ ‬أنا‭ ‬إنسانة‭ ‬عملية‭.‬

تصوير: آلاء خالد الحارثي

أخبرينا‭ ‬أكثر‭ ‬عن‭ ‬الدورات‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬تنظمونها‭ ‬في‭ ‬سكاي‭ ‬نيوز‭ ‬عربية؟

نختار‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬جامعات‭ ‬مختلفة‭. ‬شباب‭ ‬من‭ ‬مجالات‭ ‬مختلفة‭ ‬ولكنهم‭ ‬يتمتعون‭ ‬بطاقات‭ ‬رائعة،‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬أحد‭ ‬يوجههم‭. ‬بدأنا‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬عام‭ ‬2012،‭ ‬والهدف‭ ‬منه‭ ‬تطوير‭ ‬مواهب‭ ‬الشباب،‭ ‬ليدخلوا‭ ‬مجال‭ ‬الاعلام‭ ‬بطريقة‭ ‬صحيحة‭. ‬نعرفهم‭ ‬على‭ ‬التقديم‭ ‬والاخراج‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬يخص‭ ‬الاعلام‭ ‬ومن‭ ‬ضمنه‭ ‬كيفية‭ ‬استخدام‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬هذه‭ ‬الدورات‭ ‬تفيد‭ ‬المجتمع‭ ‬والجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬والخاصة‭. ‬فبغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬نعمل‭ ‬فيه‭ ‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬لنتعلم‭ ‬كيفية‭ ‬التحدث‭ ‬أمام‭ ‬الصحفيين‭ ‬عن‭ ‬انجازات‭ ‬الشركة‭ ‬مثلاً‭. ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬كيفية‭ ‬التحدث‭ ‬أمام‭ ‬الجمهور‭ ‬أو‭ ‬كيفية‭ ‬إجراء‭ ‬المقابلات،‭ ‬وهذه‭ ‬مشكلة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نجد‭ ‬لها‭ ‬حلا‭. ‬فبدأنا‭ ‬من‭ ‬الشباب،‭ ‬كما‭ ‬أننا‭ ‬نقوم‭ ‬بدورات‭ ‬تدريبية‭ ‬مكثفة‭ ‬للإدارات‭ ‬العليا‭. ‬لا‭ ‬يهم‭ ‬ماذا‭ ‬يقول‭ ‬الشخص،‭ ‬بل‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬كيف‭ ‬يقوله‭ ‬والى‭ ‬أي‭ ‬مدى‭ ‬يترك‭ ‬أثراً‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يسمعه‭. ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬المؤهلات‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتحلى‭ ‬بها‭ ‬المرأة‭ ‬لتكون‭ ‬سيدة‭ ‬أعمال‭ ‬ناجحة؟‭ ‬

يجب‭ ‬أن‭ ‬تثق‭ ‬بنفسها،‭ ‬والثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬لا‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬الجمال‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬الثقافة‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تقرأ‭ ‬وتطلع‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المجالات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والسياسية‭. ‬تمنحها‭ ‬الثقافة‭ ‬الثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬وتزيد‭ ‬جمالها‭. ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬اليوم‭ ‬امرأة‭ ‬غير‭ ‬جميلة،‭ ‬ولكن‭ ‬التميز‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬الاسلوب،‭ ‬في‭ ‬الشخصية‭ ‬وفي‭ ‬الثقافة‭. ‬نحن‭ ‬الآن‭ ‬لا‭ ‬نحتاج‭ ‬الى‭ ‬سيدة‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬شكلها‭ ‬وغير‭ ‬مثقفة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭. ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬الدورة‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬تظنين‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬إعلامي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يخضع‭ ‬لها؟‭ ‬

دورة‭ ‬الاعلام‭ ‬الشامل‭. ‬هناك‭ ‬دائماً‭ ‬دورات‭ ‬جديدة‭. ‬يجب‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬اعلامي‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬يخضع‭ ‬الى‭ ‬دورة‭ ‬الاعلام‭ ‬الشامل‭. ‬تتيح‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬للصحفي‭ ‬أن‭ ‬يتعلم‭ ‬تقنيات‭ ‬التصوير‭ ‬والمونتاج‭ ‬وطبعاً‭ ‬التقديم‭. ‬والهدف‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬ينقذ‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬موقف‭ ‬قد‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭. ‬نحن‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬العولمة‭ ‬وعلى‭ ‬الصحفي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬شاملاً‭. ‬

متى‭ ‬تقولين‭ ‬لا؟‭ ‬

أقول‭ ‬لا‭ ‬إذا‭ ‬رأيت‭ ‬أن‭ ‬الشيء‭ ‬لا‭ ‬يناسبني‭. ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬العملي‭ ‬مثلا،‭ ‬إذا‭ ‬عرضوا‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬الأخبار‭ ‬السياسية‭ ‬أقول‭ “‬لا‭”. ‬لا‭ ‬أظن‭ ‬أن‭ ‬شخصيتي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعطي‭ ‬السياسة‭ ‬حقها‭. ‬أجد‭ ‬نفسي‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬الثقافية،‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬تتعلق‭ ‬بعالم‭ ‬الموضة‭ ‬طبعاً‭. ‬تقديم‭ ‬الأخبار‭ ‬السياسية‭ ‬ليس‭ ‬سهلاً،‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مستعداً‭ ‬لذلك،‭ ‬وأن‭ ‬تتناسب‭ ‬شخصيته‭ ‬مع‭ ‬أسلوب‭ ‬تقديمها‭. ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬سلبيات‭ ‬وإيجابيات‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاعلام‭ ‬للمرأة؟‭ ‬

على‭ ‬الصعيد‭ ‬العملي،‭ ‬هنالك‭ ‬تحد‭ ‬دائم‭ ‬بين‭ ‬المقدمات‭ ‬اللواتي‭ ‬لا‭ ‬يتمتعن‭ ‬بالثقة‭ ‬بالنفس‭. ‬ليس‭ ‬الجمال‭ ‬المقياس‭ ‬الوحيد‭ ‬للظهور‭ ‬على‭ ‬الشاشة،‭ ‬بل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتمتع‭ ‬المذيعة‭ ‬بأسلوبها‭ ‬الخاص‭ ‬الذي‭ ‬يميزها‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تترك‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬منهن‭ ‬بصمتها‭ ‬الخاصة‭ ‬على‭ ‬المشاهد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الشاشة‭. ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحل‭ ‬مكان‭ ‬الآخر‭. ‬لكن‭ ‬للأسف‭ ‬الاعلاميات‭ ‬اليوم‭ ‬لا‭ ‬تقتنعن‭ ‬بذلك‭. ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬أراه‭ ‬بين‭ ‬الاعلاميات‭ ‬اليوم‭. ‬

أما‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬المجتمع،‭ ‬فيفتخر‭ ‬الرجال‭ ‬ويتحدثون‭ ‬عن‭ ‬انجازاتهم،‭ ‬ولكن‭ ‬المرأة‭ ‬لم‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬بعد‭. ‬لا‭ ‬تتحدث‭ ‬المرأة‭ ‬عن‭ ‬انجازاتها،‭ ‬فهي‭ ‬لا‭ ‬تشعر‭ ‬بالثقة‭ ‬دائماً‭ ‬بنجاحها‭. ‬هذا‭ ‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬أراه،‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السيدات‭ ‬اللواتي‭ ‬يشاركن‭ ‬نجاحهن‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭. ‬تخاف‭ ‬أن‭ ‬يأخذ‭ ‬أحد‭ ‬مكانها‭ ‬أو‭ ‬هذا‭ ‬النجاح‭ ‬منها‭.‬

لكل‭ ‬شخص‭ ‬زمانه،‭ ‬فاذا‭ ‬كنت‭ ‬أنا‭ ‬اليوم‭ ‬لامعة،‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬أترك‭ ‬المجال‭ ‬لشخص‭ ‬آخر‭ ‬ليلمع‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬العملي؟‭ ‬هناك‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬يشجعن‭ ‬بعضهن‭ ‬للتقدم‭ ‬والنجاح‭. ‬وزيرة‭ ‬الثقافة‭ ‬وتنمية‭ ‬المعرفة في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬نورة‭ ‬الكعبي‮ ‬مثال‭ ‬المرأة‭ ‬المتقدمة‭ ‬والناجحة،‭ ‬وكذلك‭ ‬الشيخة‭ ‬لبنى بنت‭ ‬خالد القاسمي،‮ ‬وزيرة‭ ‬الدولة‭ ‬الإماراتية‭ ‬السابقة‭ ‬للتسامح‭. ‬ونحن‭ ‬كسيدات‭ ‬عاديات‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نلعب‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬وندعم‭ ‬بعضنا‭. ‬يجب‭ ‬على‭ ‬المرأة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مترابطة‭ ‬مع‭ ‬النساء‭ ‬الأخريات،‭ ‬وأن‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬بصمتها‭ ‬الخاصة‭.  ‬الرجال‭ ‬يتعاونون‭ ‬ويتشاركون‭ ‬نجاحاتهم،‭ ‬ونحن‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نقوم‭ ‬بالشيء‭ ‬عينه‭. ‬

هل‭ ‬تستطيع‭ ‬المرأة‭ ‬أن‭ ‬تخلق‭ ‬توازنا‭ ‬بين‭ ‬حياتها‭ ‬العملية‭ ‬والعائلية‭ ‬والاجتماعية؟‭ ‬

كلا‭. ‬صحيح‭ ‬أنهم‭ ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬المرأة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بأربعة‭ ‬أشياء‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬واحد،‭ ‬ولكن‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬العناية‭ ‬بالزوج‭ ‬والطفل‭ ‬والعائلة‭ ‬والعمل،‭ ‬فهذا‭ ‬صعب‭ ‬جداً‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نبذل‭ ‬جهداً‭ ‬مضاعفاً،‭ ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬فلن‭ ‬نجد‭ ‬هذا‭ ‬التوازن‭. ‬قد‭ ‬يتطلب‭ ‬البيت‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬وقتنا‭ ‬وخاصة‭ ‬الأطفال،‭ ‬وكذلك‭ ‬العمل،‭ ‬أتحدث‭ ‬عن‭ ‬تجربة‭. ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬كنت‭ ‬أعطي‭ ‬80‭% ‬من‭ ‬نفسي‭ ‬للعمل‭ ‬و20‭% ‬للبيت،‭ ‬ولكنني‭ ‬خسرت‭. ‬لم‭ ‬أر‭ ‬ابنتي‭ ‬تكبر‭ ‬أمامي‭. ‬شعرت‭ ‬بتأنيب‭ ‬الضمير‭ ‬واكتشفت‭ ‬انني‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬أمضي‭ ‬وقتا‭ ‬أطول‭ ‬مع‭ ‬ابنتي‭. ‬فبدأت‭ ‬أحاول‭ ‬أن‭ ‬أعود‭ ‬الى‭ ‬البيت‭ ‬باكراً‭ ‬لأجلس‭ ‬معها‭ ‬ونخرج‭ ‬معاً‭.‬

المجتمع‭ ‬يحتاج‭ ‬لنا‭ ‬وكذلك‭ ‬البيت،‭ ‬هنالك‭ ‬دائماً‭ ‬ضحية‭. ‬أنا‭ ‬اليوم‭ ‬منفصلة،‭ ‬وأعيش‭ ‬مع‭ ‬أهلي،‭ ‬فالأمور‭ ‬منظمة‭ ‬وهم‭ ‬يقدمون‭ ‬الدعم‭ ‬الكامل‭ ‬لي‭. ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬يوفق‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬ويخلق‭ ‬هذا‭ ‬التوازن‭. ‬تبلغ‭ ‬ابنتي‭ ‬11‭ ‬عاما،‭ ‬وهي‭ ‬بحاجة‭ ‬لي‭ ‬كأم‭ ‬وصديقة‭. ‬نحن‭ ‬لسنا‭ ‬كأمهاتنا،‭ ‬فهن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يذهبن‭ ‬الى‭ ‬العمل،‭ ‬ولكن‭ ‬المرأة‭ ‬اليوم‭ ‬تربي‭ ‬الأطفال‭ ‬وتذهب‭ ‬الى‭ ‬العمل‭ ‬وهي‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬شيء‭. ‬الأمر‭ ‬ليس‭ ‬سهلاً‭. ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬توجهينها‭ ‬لابنتك؟

ابنتي‭ ‬لا‭ ‬تحب‭ ‬مجال‭ ‬الاعلام،‭ ‬هي‭ ‬تحب‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬تخص‭ ‬الفضاء‭ ‬والتكنولوجيا‭. ‬أقول‭ ‬لها‭ ‬دائماً،‭ ‬إذا‭ ‬واجهت‭ ‬شيئا‭ ‬صعبا‭ ‬حاولي‭ ‬أن‭ ‬تجدي‭ ‬له‭ ‬حلاً‭. ‬أعلمها‭ ‬دائماً‭ ‬أن‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬نفسها‭. ‬

كيف‭ ‬ترين‭ ‬مستقبلك؟

مشاريعي‭ ‬لا‭ ‬تتوقف‭. ‬أحب‭ ‬عملي‭ ‬وأحب‭ ‬أن‭ ‬أحقق‭ ‬أهدافاً‭ ‬جديدة‭ ‬كل‭ ‬عام،‭ ‬أبتعد‭ ‬عن‭ ‬الروتين‭ ‬وأسعى‭ ‬للتعلم‭. ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬مستشارة‭ ‬إعلامية‭ ‬في‭ ‬شيء‭ ‬يخص‭ ‬الشباب‭. ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أشارك‭ ‬خبرتي‭ ‬في‭ ‬الاعلام‭ ‬معهم،‭ ‬وأساعدهم‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬يريدونه‭. ‬عندما‭ ‬تزرعين‭ ‬البسمة‭ ‬في‭ ‬إنسان‭ ‬وتساعدينه‭ ‬ليصل‭ ‬الى‭ ‬ما‭ ‬يريد،‭ ‬تشعرين‭ ‬بالسعادة‭. ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬مستشارة،‭ ‬وأنا‭ ‬أعمل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬اليوم‭. ‬

كتابك‭ ‬المفضل؟

Act Like a Lady, Think Like a Man

ما‭ ‬هي‭ ‬مقولتك‭ ‬المفضلة؟‭ ‬

‭”‬من‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬الصقر‭ ‬يشويه‭”‬،‭ ‬هناك‭ ‬أشخاص‭ ‬يتكلمون‭ ‬عنك‭ ‬بالباطل‭ ‬ولا‭ ‬يعرفون‭ ‬حقاً‭ ‬من‭ ‬أنت‭. ‬فاذا‭ ‬قال‭ ‬أحدهم‭ ‬مثلاً‭ ‬إنني‭ ‬لست‭ ‬بارعة‭ ‬في‭ ‬عملي،‭ ‬لا‭ ‬أحزن‭ ‬لأنهم‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬أحققه‭. ‬وعندما‭ ‬أنجز‭ ‬ذلك،‭ ‬هناك‭ ‬الصدمة‭. ‬الشعور‭ ‬رائع‭ ‬عندما‭ ‬يرون‭ ‬ويلمسون‭ ‬حقاً‭ ‬ما‭ ‬حققت‭. ‬

رسالتك‭ ‬لكل‭ ‬شخص‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يخوض‭ ‬تجربة‭ ‬التقديم؟

يجب‭ ‬أن‭ ‬يكسر‭ ‬الخجل،‭ ‬فالإعلام‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬الجرأة،‭ ‬ومن‭ ‬يشعر‭ ‬بالخجل‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭. ‬

حاورتها‭ ‬شارلين‭  ‬الديك‭ ‬يونس