“المرأة الإماراتية في ريادة الأعمال” هكذا احتفل مجلس سيدات أعمال دبي واقتصادية دبي بيوم المرأة الإماراتية

Ruba Nesly   |   28 - 08 - 2019

تحت شعار “المرأة الإماراتية في ريادة الأعمال” نظم مجلس سيدات أعمال دبي بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في دبي اليوم في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي لقاءً احتفالياً بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، وذك وسط حضور بارز من رائدات اعمال وعدد من قيادات نسائية اماراتية.

وتخلل الاحتفال الذي افتتح بكلمة رئيسية من سعادة الدكتورة رجاء عيسى القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي، وكلمة ترحيبية من علي إبراهيم، نائب مدير عام في اقتصادية دبي، تنظيم جلسة نقاشية أدارتها ليلى محمد الجاسم، مدير إدارة المعرفة والابتكار في اقتصادية دبي، وشاركت فيها كل من الدكتورة عائشة البوسميط، مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وأنيسة الشريف، استشارية أسرية وتربوية ومؤسسة برنامج “تنشئة” بالإضافة إلى نورة عباس أحمد، مدير إدارة التدريب في معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية.

وخلال كلمتها الافتتاحية، أشادت القرق بالمساهمة البارزة للمرأة الإماراتية في تنمية المجتمع والوطن، والإنجازات التي حققتها ضمن مكتسبات الاتحاد، مشيرةً إلى أن المرأة خيرُ شريكٍ لبناء هذا الوطن المعطاء، وركيزة لا يستغنى عنها في تربية الأجيال وتنمية المجتمع واستدامة الاقتصاد وازدهار الوطن، مؤكدةً أن القيادة الرشيدة أعطت الكثير للمرأة الإماراتية ومنحتها ثقتها في المساهمة بصناعة مستقبل الدولة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فباتت كل المجالات مفتوحة أمام المرأة لتلعب دورها الطبيعي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية على كافة المستويات.

وأضافت القرق قائلةً:” احتفالنا اليوم له رمزية استثنائية لأنه يأتي في عام التسامح، وتحت مظلة قيادة التسامح، ولأنه يحتفي برائدات التسامح، وقد ارتأينا في مجلس سيدات أعمال دبي وبالتعاون مع شركائنا في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي على تخصيص فعاليتنا اليوم للمرأة الإماراتية في ريادة الأعمال، لنسلط الضوء على مساهمتها الرائدة في تطوير الاقتصاد، والتعريف بقدراتها وإنجازاتها، والتعلم من تجاربها وخبراتها.”

ودعت رئيس مجلس سيدات أعمال دبي في ختام كلمتها المرأة الإماراتية لأن تسعى وراء تحقيق أهدافها وتعمل لتحقيق طموحاتها وأن تثق بقدراتها، وتتسلح بالعلم والإبداع وأن تستثمر بالابتكار في القدرات والمهارات وتطوير الذات والإمكانات، مشيرةً في هذا المجال إلى أن مجلس سيدات أعمال دبي يعتبر المظلة المثالية لدعم المرأة وتمكينها في مجتمع الأعمال، وهو قادر على توفير برامج تدريبية متخصصة تلبي كل متطلبات واحتياجات المراة الإماراتية العاملة.

ومن جانبه، قال علي إبراهيم: “تعتبر المرأة شريكاً رئيسياً في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية التي تقودها دولة الامارات وإمارة دبي على وجه التحديد، ليس فقط كأم وربة منزل، وإنما كقوة عاملة ورائدة أعمال مساهم في دفع العجلة الاقتصادية وغيرها من المجالات المتعددة. وعليه تولي اقتصادية ومؤسساتها أهمية كبيرة بتمكين المرأة الإماراتية في قطاع المشاريع الناشئة وريادة الاعمال، واستشراف مستقبل الأعمال والخطط التنموية، لتقدم قيمة تضاف إلى الناتج القومي واقتصاد البلد”.

وأضاف إبراهيم: “تلعب اقتصادية دبي دوراً فعالاً في تأهيل المرأة الإماراتية على مختلف الأصعدة، من حيث تسهيل مزاولة وتقديم كافة الحلول والتحفيزات المساهمة في تعزيز تواجدها في سوق العمل، وتظهر أحدث الأرقام أن الرخص التجارية لسيدات الأعمال الاماراتيات تشكل نحو 40% من إجمالي رخص سيدات الأعمال في إمارة دبي، فضلاً عن ذلك تستحوذ المرأة الإماراتية على 1806 رخصة من إجمالي 3100 “رخصة تاجر “أي ما يعادل 59%”، والتي يوفرها قطاع الترخيص والتسجيل التجاري للراغبين بمزاولة الأعمال عبر قنوات التواصل الاجتماعي من إمارة دبي”.

واستعرض اللقاء قصص نجاح ملهمة لنساء إماراتيات في بيئة الأعمال، حيث ألقت المشاركات في الجلسة النقاشية الضوء على تجاربهن وخبراتهن اللاتي اكتسبهن في مجال العمل، وعرّفن بالمساهمة الكبيرة للمرأة الإماراتية في تطوير بيئة الأعمال، مما شكل إلهاماً للمشاركات ونموذجاً يحتذى في كيفية النجاح والتميز في بيئة الأعمال.

وأتاح مجلس سيدات أعمال دبي الفرصة للمشاركات في اللقاء بالانضمام إلى عضويته في دقائق معدودة، من خلال ركن خاص خلال اللقاء تمكنت خلاله المشاركات من تقديم طلباتهن والحصول على العضوية فوراً، والاستفادة من مجموعة واسعة من المزايا والخدمات والتسهيلات التي تطور مهاراتهن وتعزز خبراتهن المهنية في ميادين العمل.

وجاء الاحتفال هذا العام بيوم المرأة الإماراتية متميزاً كما كل عام بعد أن وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بأن يكون شعار الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام “المرأة رمز للتسامح”.