ليا بارودي تحصل على التقدير الإستثنائي من الملكة إليزابيث

editorarabia   |   05 - 01 - 2019

إنها سيدة لبنانية جديرة بأن تستحق وسام الفروسية البريطاني بسبب عملها الملهم ومسيرتها الدؤوبة، إنها ليا بارودي الشريك المؤسس والمنسق العام للمنظمة غير الحكومية مارش لبنان MARCH Lebanon، التي دافعت عن حرية التعبير وقاتلت في مجال تحقيق الحقوق المتساوية وبناء السلام في لبنان.

حصلت ليا بارودي على تقدير استثنائي من الملكة إليزابيث الثانية التي اعترفت بدورها بجهودها الخاصة حيث ستصبح عضو شرف في وسام الإمبراطورية البريطانية (MBE).

تضم قائمة الشرف لسنة 2019 أكثر من 1100 شخص، يجب أن يكون لعملهم تأثير كبير وطويل الأمد، وأن يبرزوا كمثال للآخرين، وهي تسلّم بالإنجازات غير العادية لأشخاص غير اعتياديين أو خدمات قدّمت للمجتمع.

تعتبر ليا بارودي المواطنة اللبنانية الخامسة التي تنضم لتصبح عضواً في النظام الفردي البريطاني، وقد تم تسميتها إلى جانب سوزانا إيلين لوبران ، التي تخفض معدل الوفيات في فيتنام، والأخت لوسي هيلين فرانسيس هولت، التي تساعد المحرومين في بنغلاديش، وليا شات باتسون، التي تتطلع إلى النساء المتميزات في الهند.

ما هي منظّمة مارش؟

“مارش” هي منظمة غير حكوميّة لا تبغى الربح، تأسّست عام 2011، بهدف الدفاع عن حريّة التعبير والمساواة بين جميع أفراد المجتمع اللبناني. وفي عام 2015 وسّعت “مارش” نشاطها، ليشمل أهدافًا تتعلّق بحل النزاعات من خلال مشاريع تحاول توحيد الصف بين الشباب اللبناني متعدد الانتماءات. وفي هذا السياق قد شرعت الجمعيّة بمشروعها الأول بدءًا من منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس، اللتان سادتهما الحرب لسنوات بسبب بعض الخلافات الطائفيّة.

إعداد : ربا نسلي