من ركوب الأمواج إلى تمكين المرأة الأسترالية .. مقابلة مع سالي فيتزغيبونز

Lara Mansour   |   05 - 03 - 2019

امرأة‭ ‬في‭ ‬مهمّة‭.. ‬هكذا‭ ‬يمكن‭ ‬التعريف‭ ‬بـ‭ “‬سالي‭ ‬فيتزغيبونز‭”‬،‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬راكبات‭ ‬الأمواج،‭ ‬والساعية‭ ‬إلى‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬ميدالية‭ ‬بطولة‭ ‬العالم،‭ ‬ولن‭ ‬تتخلّى‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬حتى‭ ‬تحقق‭ ‬هدفها‭. ‬ترعرعت‭ ‬فيتزغيبوز‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬صغيرة‭ ‬في‭ ‬استراليا،‭ ‬عرفت‭ ‬منذ‭ ‬نعومة‭ ‬أظفارها‭ ‬أن‭ ‬شغفها‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج‭. ‬أمضت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬وقتها‭ ‬تتدرب‭ ‬على‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج،‭ ‬واختبار‭ ‬الإثارة‭ ‬في‭ ‬الأمواج‭. ‬حازت‭ ‬في‭ ‬الرابعة‭ ‬عشر‭ ‬على‭ ‬كأس‭ ‬بطولة‭ ‬ASP Pro Junior Open‭ ‬المفتوحة‭ ‬لمن‭ ‬هم‭ ‬فوق‭ ‬الـ21‭ ‬عاماً‭. ‬نجاحها‭ ‬الذي‭ ‬بدأ‭ ‬باكراً،‭ ‬لم‭ ‬يعرقلها‭ ‬قط‭. ‬تخوض‭ ‬فيتزغيبوز‭ ‬اليوم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬البطولات‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وهي‭ ‬عضو‭ ‬في‭ ‬World Surf League‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬العالمي‭ ‬للركمجة،‭ ‬وأنشأت‭ ‬مجتمع‭ ‬Surf Community‭ ‬الذي‭ ‬يشجع‭ ‬على‭ ‬الرشاقة‭ ‬واتخاذ‭ ‬نمط‭ ‬حياة‭ ‬صحّي‭. ‬

إلى‭ ‬جانب‭ ‬قائمة‭ ‬أعمالها‭ ‬اليومية،‭ ‬سالي‭ ‬فيتزغيبونز‭ ‬عضو‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬Breitling‭ ‬الثلاثية‭ ‬للركمجة،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ستيفاني‭ ‬جيلمور،‭ ‬وكيلي‭ ‬سلاتر‭. ‬يمثّل‭ ‬الفريق‭ ‬الثلاثي‭ ‬ساعات‭ ‬الدار‭ ‬الخاصة‭ ‬بالغطس،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬Superocean‭ ‬Heritage‭ ‬II Chronograph 44 Outerknown watch،‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تصميمها‭ ‬بالتعاون‭ ‬بين‭ ‬Breitling‭ ‬وبطل‭ ‬العالم‭ ‬لركوب‭ ‬الأمواج‭ ‬كيلي‭ ‬سلاتر،‭ ‬ممثلا‭ ‬بعلامته‭ ‬للأزياء‭ ‬المستدامة‭ ‬التي‭ ‬تدعى‭ ‬Outerknown‭. ‬تتميّز‭ ‬الساعة‭ ‬بحزام‭ ‬محاك‭ ‬ومشغول‭ ‬من‭ ‬مادّة‭ ‬ECONYL،‭ ‬وهي‭ ‬مادة‭ ‬ثورية‭ ‬مبتكرة‭ ‬من‭ ‬فضلات‭ ‬البلاستيك،‭ ‬الذي‭ ‬عثر‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬شباك‭ ‬الصيد‭ ‬حول‭ ‬العالم‭. ‬نتحدّث‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬مع‭ ‬سالي‭ ‬عن‭ ‬شغفها‭ ‬بما‭ ‬تقوم،‭ ‬وكيف‭ ‬تلتقي‭ ‬قيمها‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬مع‭ ‬قيم‭ ‬وروح‭ ‬دار‭ ‬الساعات‭ ‬Breitling‭. ‬

كيف‭ ‬شعرتي‭ ‬بشغفك‭ ‬تجاه‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج؟‭ ‬

بمجرد‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬الإجابة‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يجلب‭ ‬لي‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬السعادة،‭ ‬تعرفت‭ ‬على‭ ‬المحيط‭ ‬عندما‭ ‬كنت‭ ‬صغيرة‭ ‬بعمر‭ ‬استطعت‭ ‬فيه‭ ‬السباحة‭. ‬أصبح‭ ‬الشاطئ‭ ‬بعدها‭ ‬ملعبنا،‭ ‬وهناك‭ ‬كنت‭ ‬ألعب‭ ‬بلوح‭ ‬السباحة،‭ ‬حينها‭ ‬كنت‭ ‬بعمر‭ ‬الثلاثة‭ ‬أو‭ ‬الأربعة‭. ‬بعدها‭ ‬استطعت‭ ‬الخروج‭ ‬بمفردي‭ ‬إلى‭ ‬البحر‭ ‬وكان‭ ‬والدي‭ ‬يدعني‭ ‬ألعب‭ ‬على‭ ‬اللوح‭ ‬الطويل‭. ‬أذكر‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬وقفت‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬لوح‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج،‭ ‬حينها‭ ‬لم‭ ‬أشعر‭ ‬بوزني‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬ولكن‭ ‬اللوح‭ ‬كان‭ ‬كبيراً‭ ‬جداً‭ ‬وثقيل‭ ‬الوزن‭. ‬لا‭ ‬يمكنك‭ ‬أن‭ ‬تتخيل‭ ‬أنك‭ ‬تركب‭ ‬لوحاً‭ ‬من‭ ‬الفلّين‭ ‬بتلك‭ ‬الطاقة‭ ‬المبتكرة‭ ‬من‭ ‬شيء‭ ‬طبيعي‭. ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬اختفت‭ ‬كل‭ ‬الأفكار‭ ‬التي‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬لعله‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬لجوء‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬لرياضة‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج‭ ‬للهروب‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬وللجوء‭ ‬إلى‭ ‬النقاء‭. ‬وهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬اتخذتها‭ ‬لعيش‭ ‬حياتي‭. ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬يسير‭ ‬بخطى‭ ‬سريعة‭ ‬للغاية،‭ ‬وتشعر‭ ‬بأنك‭ ‬تسعى‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬نقاط،‭ ‬ولكنني‭ ‬دائماً‭ ‬أرغب‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬النقاء‭.‬

ما‭ ‬الذي‭ ‬أضافه‭ ‬خيارك‭ ‬لمهنتك‭ ‬إلى‭ ‬شخصيتك‭ ‬وطابعك؟‭ ‬

أعتقد‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬أضافه‭ ‬إلى‭ ‬حياتي‭ ‬هو‭ ‬طاقته‭ ‬المؤثّرة‭ ‬حقّاً،‭ ‬لأنك‭ ‬تشعرين‭ ‬فجأة‭ ‬أنك‭ ‬تحترمين‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬حولك،‭ ‬وأن‭ ‬الموجة‭ ‬أعظم‭ ‬منك،‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬الشيء‭ ‬الجنوني،‭ ‬لا‭ ‬تستطيعين‭ ‬منازلتها‭ ‬بل‭ ‬الرضوخ‭ ‬لقواها‭. ‬نرضى‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬الأشياء‭ ‬في‭ ‬الحياة،‭ ‬وحين‭ ‬تقفزين‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬إلى‭ ‬اليابسة‭ ‬تشعرين‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يرام‭. ‬هكذا‭ ‬تعطيني‭ ‬منظورا‭ ‬كبيرا‭ ‬عن‭ ‬حياتي،‭ ‬سأقوم‭ ‬بحبّها‭ ‬بدون‭ ‬شروط‭ ‬حين‭ ‬أتقدّم‭ ‬في‭ ‬العمر،‭ ‬سأكون‭ ‬ذلك‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يمارس‭ ‬رياضة‭ ‬الركمجة‭ ‬حتى‭ ‬عمر‭ ‬المائة،‭ ‬لعله‭ ‬سيكون‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬القميص‭ ‬التنافسي‭. ‬

هناك‭ ‬وعي‭ ‬جديد‭ ‬وضرورة‭ ‬تتعلق‭ ‬بتمكين‭ ‬ودعم‭ ‬المرأة،‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬واجهتها‭ ‬خلال‭ ‬رحلتك؟

هذه‭ ‬الحركة‭ ‬بالكامل‭ ‬هي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬شعور،‭ ‬حتى‭ ‬حين‭ ‬أفكر‭ ‬فيها‭ ‬أشعر‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬قدمي‭ ‬ويدي‭. ‬إنه‭ ‬شعور‭ ‬عظيم،‭ ‬لم‭ ‬أبدأ‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج‭ ‬بسبب‭ ‬كونها‭ ‬رياضة‭ ‬رجالية‭ ‬أو‭ ‬نسائية،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬الحقيقة،‭ ‬كنت‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬أنسى‭ ‬أنني‭ ‬من‭ ‬الأقلية‭ ‬هناك‭. ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬كان‭ ‬هنالك‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬الرجال،‭ ‬وأنا‭ ‬كنت‭ ‬المرأة‭ ‬الوحيدة،‭ ‬لم‭ ‬أعتقد‭ ‬قط‭ ‬أنني‭ ‬مختلفة‭. ‬كنت‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬أنه‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬أحفظ‭ ‬حقوقي‭ ‬تجاه‭ ‬الموجة،‭ ‬فيجب‭ ‬عليّ‭ ‬أن‭ ‬أنتظر‭ ‬في‭ ‬المؤخّرة،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬الأوقات‭ ‬العصيبة‭ ‬لسكون‭ ‬الموجة،‭ ‬يجب‭ ‬عليّ‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬شجاعة‭ ‬ومصمّمة‭ ‬ومحاربة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬مكانتي‭ ‬بين‭ ‬المتسابقين‭ ‬الآخرين،‭ ‬الذين‭ ‬يصطفّون‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬لركوب‭ ‬موجة‭ ‬كبيرة‭. ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يعطيك‭ ‬أمواجاً‭!‬،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تغتنم‭ ‬الموجات‭ ‬فلن‭ ‬تكون‭ ‬راكب‭ ‬أمواج‭ ‬منافسا‭. ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬شيء‭ ‬عميق‭ ‬في‭ ‬داخلي‭ ‬يدعوني‭ ‬لأن‭ ‬أضمن‭ ‬مساحتي‭ ‬منذ‭ ‬سن‭ ‬صغيرة‭ ‬وأحقق‭ ‬حلمي‭ ‬الكبير،‭ ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬أمراً‭ ‬صعباً‭. ‬أنا‭ ‬أنتمي‭ ‬إلى‭ ‬قرية‭ ‬صغيرة‭ ‬للغاية‭ ‬عدد‭ ‬سكّانها‭ ‬200‭ ‬نسمة‭ ‬فقط،‭ ‬ولطالما‭ ‬كنت‭ ‬أتمنى‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬أفضل‭ ‬راكب‭ ‬أمواج‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬ظن‭ ‬الجميع‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬مستحيل،‭ ‬ولكنني‭ ‬علمت‭ ‬أنه‭ ‬عليّ‭ ‬الالتزام‭ ‬به‭. ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬هدفاً‭ ‬صعباً‭ ‬ولكن‭ ‬كان‭ ‬عليّ‭ ‬أن‭ ‬أثابر‭! ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حركة‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة،‭ ‬ستتغير‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬جولة‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬الآن‭ ‬لدينا‭ ‬جوائز‭ ‬نقدية‭ ‬متساوية،‭ ‬وشروط‭ ‬عمل‭ ‬متساوية،‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬الأمور‭ ‬جاءت‭ ‬لأن‭ ‬راكبات‭ ‬الأمواج‭ ‬الإناث‭ ‬لا‭ ‬يسمحن‭ ‬لأي‭ ‬شيء‭ ‬بأن‭ ‬يعترض‭ ‬طريقهن،‭ ‬لقد‭ ‬أتت‭ ‬حركة‭ ‬التمكين‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬ذلك،‭ ‬والآن‭ ‬نحن‭ ‬نركض‭ ‬معاً،‭ ‬لذا‭ ‬من‭ ‬المذهل‭ ‬جداً‭ ‬أن‭ ‬نشعر‭ ‬بالتمكين‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬الهدف‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬تزالين‭ ‬تسعين‭ ‬لتحقيقه؟‭ ‬

أريد‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬بطلة‭ ‬العالم‭! ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التصفيات،‭ ‬وعلى‭ ‬مسيرة‭ ‬مهنية‭ ‬ناجحة‭ ‬للغاية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أفتخر‭ ‬به،‭ ‬واستطعت‭ ‬التغلّب‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التحديات،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬لدي‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬عن‭ ‬أفضل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬أكونه‭ ‬وهو‭ ‬دائماً‭ ‬التطور‭. ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬التحدي‭ ‬البليغ‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬بطلة‭ ‬العالم‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬أحتاج‭ ‬إليه‭. ‬أنا‭ ‬على‭ ‬الحافة‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬شجاعا‭ ‬حقا‭ ‬للقفز‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة‭ ‬المخيفة‭ ‬للغاية‭ ‬ولا‭ ‬تعرف‭ ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬سيحدث‭ ‬بعد‭ ‬ذلك،‭ ‬لكنك‭ ‬ستذهب‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬حال‭! ‬إذا‭ ‬استطعت‭ ‬أن‭ ‬أثق‭ ‬بنفسي‭ ‬وأستخدم‭ ‬جميع‭ ‬قيمي‭ ‬الأساسية،‭ ‬فهو‭ ‬أمر‭ ‬يخلق‭ ‬شعوراً‭ ‬كبيراً‭ ‬ولهذا‭ ‬السبب‭ ‬أنا‭ ‬ملتزمة‭ ‬به‭ ‬لأنه‭ ‬يجعلني‭ ‬بغاية‭ ‬الحماس‭ ‬للحياة‭.‬

‭ ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬الشيفرات‭ ‬المشتركة‭ ‬بينك‭ ‬وبين‭ ‬دار‭ ‬ساعات‭ ‬مثل‭ ‬Breitling؟‭ ‬

أعتقد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬نقاط‭ ‬متوازية‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬ثقافة‭ ‬الركمجة‭ ‬وراكبي‭ ‬أمواج‭ ‬متنافسين‭ ‬وبين‭ ‬Breitling‭ ‬التي‭ ‬رفعت‭ ‬سقفها‭ ‬لسنوات‭ ‬عدة‭. ‬لديهم‭ ‬تاريخ‭ ‬غني‭ ‬ولكنهم‭ ‬يتحدون‭ ‬أنفسهم‭ ‬باستمرار‭ ‬لابتكار‭ ‬القطعة‭ ‬الخالدة‭ ‬المقبلة‭. ‬لم‭ ‬يتوقفوا‭ ‬عند‭ ‬وضع‭ ‬مجرّد‭ ‬ساعة‭ ‬على‭ ‬معصمك،‭ ‬بل‭ ‬أن‭ ‬يشاركونك‭ ‬مجتمعا‭ ‬وشعورا‭ ‬تمكينيا‭ ‬عندما‭ ‬تضع‭ ‬شيئا‭ ‬ما‭ ‬غني‭ ‬بتجربة‭ ‬فريدة‭ ‬حقاً‭. ‬عندما‭ ‬تنظر‭ ‬إلى‭ ‬فريق‭ ‬Surfer‭ ‬Squad‭ ‬نحن‭ ‬نتنافس‭ ‬ضد‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض‭ ‬لكن‭ ‬لدينا‭ ‬منافسة‭ ‬شديدة‭ ‬الاحترام‭. ‬قام‭ ‬كيلي‭ ‬سلاتر‭ ‬بتغيير‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬رياضتنا‭. ‬يمكنه‭ ‬اختيار‭ ‬وانتقاء‭ ‬المسار‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬فيه،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬اختياره‭ ‬لفرصة‭ ‬Breitling Squad،‭ ‬فإنه‭ ‬يخبرنا‭ ‬أنه‭ ‬أمر‭ ‬ذو‭ ‬معنى‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬شراكة‭ ‬فردية‭. ‬بالنسبة‭ ‬لنا،‭ ‬لنجتمع‭ ‬ونحقق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬وأن‭ ‬نرفع‭ ‬مستوى‭ ‬الوعي‭ ‬فهو‭ ‬أمر‭ ‬جداً‭ ‬خاص،‭ ‬فنحن‭ ‬أيضاً‭ ‬نواصل‭ ‬تحدي‭ ‬أنفسنا‭ ‬ونترك‭ ‬وراءنا‭ ‬رسالة‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬بيئتنا‭ ‬ومحيطنا‭. ‬ونحن‭ ‬نعلّم‭ ‬الناس‭ ‬تنظيف‭ ‬محيطاتنا‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الطريق،‭ ‬نظهر‭ ‬وكأننا‭ ‬نضع‭ ‬هذه‭ ‬الساعة‭ ‬ونظهر‭ ‬للناس‭ ‬ما‭ ‬يمكننا‭ ‬القيام‭ ‬به،‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬الناس‭ ‬لشراء‭ ‬تلك‭ ‬القطعة‭ ‬وأن‭ ‬يكونوا‭ ‬جزءاً‭ ‬منها‭.‬

أي‭ ‬من‭ ‬ساعات‭ ‬المجموعة‭ ‬هي‭ ‬المفضّة‭ ‬لديك؟‭ ‬

حالياً‭ ‬أحب‭ ‬ساعة‭ ‬Superocean،‭ ‬لأنها‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬ثقافة‭ ‬وحركة‭ ‬وفرصة‭ ‬لأن‭ ‬تكون‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬شيء‭ ‬أكبر‭. ‬إنها‭ ‬تكشف‭ ‬لنا‭ ‬عما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نقوم‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬الفضلات‭ ‬التي‭ ‬نعثر‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬المحيطات،‭ ‬إنها‭ ‬ليست‭ ‬كثيرة،‭ ‬ذلك‭ ‬البلاستيك‭ ‬هو‭ ‬منتج‭ ‬سيء،‭ ‬نعم‭ ‬يعمل‭ ‬جيّداً،‭ ‬ولكننا‭ ‬لا‭ ‬نعيد‭ ‬استخدامه‭ ‬بالطريقة‭ ‬التي‭ ‬يجدر‭ ‬بنا‭ ‬استخدامه،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يسبب‭ ‬مشكلة‭ ‬لنا‭ ‬جميعاً‭. ‬لقد‭ ‬فكر‭ ‬كلا‭ ‬كيلي‭ ‬و‭ ‬Breitling‭ ‬خارج‭ ‬الصندوق،‭ ‬وقالاً‭ “‬يا‭ ‬للعجب،‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التلوّث‭ ‬الذي‭ ‬بإمكاننا‭ ‬تحويله‭ ‬إلى‭ ‬حزام‭ ‬من‭ ‬النايلون‭”. ‬هذا‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬يمكنك‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬النوعية‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬المساس‭ ‬بمظهرها‭ ‬وقيمتها‭. ‬وأنت‭ ‬تقدّم‭ ‬إلى‭ ‬كوكب‭ ‬الأرض‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬شيء‭ ‬أكبر،‭ ‬لذلك‭ ‬فهو‭ ‬رائع‭.‬

Superocean Heritage II Chronograph 44 Outerknown

إن‭ ‬أعطيتي‭ ‬الفرصة‭ ‬للمشاركة‭ ‬بتصميم‭ ‬ساعة‭ ‬مع‭ ‬Breitling‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬عناصر‭ ‬ومنتجات‭ ‬مستدامة،‭ ‬ماذا‭ ‬تفعلين؟‭ ‬

إنه‭ ‬سؤال‭ ‬جميل‭! ‬اعتقد‭ ‬أننا‭ ‬كراكبي‭ ‬أمواج‭ ‬نحطم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬ألواح‭ ‬الركمجة،‭ ‬من‭ ‬مواد‭ ‬الألواح‭ ‬المكسورة‭ ‬يمكننا‭ ‬صنع‭ ‬منتج‭ ‬دائم،‭ ‬سيكون‭ ‬هذا‭ ‬أمرا‭ ‬رائعاً‭! ‬عندما‭ ‬أفكر‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬الحالية‭ ‬وما‭ ‬تقدّمه،‭ ‬فأنا‭ ‬أشعر‭ ‬بأنني‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬التصاميم‭ ‬المطلقة‭ ‬منها،‭ ‬أضع‭ ‬ساعة‭ ‬Superocean‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬المنافسة،‭ ‬وإلغاء‭ ‬الحدود،‭ ‬وحين‭ ‬يكون‭ ‬بالإمكان‭ ‬وضع‭ ‬أكثر‭ ‬القطع‭ ‬سحراً‭ ‬في‭ ‬إطلالة‭ ‬سهرة،‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭ ‬الأمر‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬تصميم‭ ‬شيء‭ ‬جاهز‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الروعة،‭ ‬بل‭ ‬تمكين‭ ‬مجتمعات‭ ‬تعكس‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭. ‬إن‭ ‬كان‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬أختار‭ ‬لوناً‭ ‬ما‭ ‬فإنني‭ ‬سأختار‭ ‬اللون‭ ‬الأزرق‭ ‬لأنني‭ ‬أحب‭ ‬المحيط‭ ‬الأزرق،‭ ‬لذا‭ ‬هو‭ ‬لوني‭ ‬المفضّل،‭ ‬وأرغب‭ ‬برؤية‭ ‬ملامح‭ ‬فيها‭ ‬باللون‭ ‬الأصفر،‭ ‬فهذا‭ ‬اللون‭ ‬يجعلني‭ ‬أبتسم‭. ‬

إن‭ ‬تحقق‭ ‬حلمك‭ ‬وفزتي‭ ‬ببطولة‭ ‬العالم،‭ ‬لمن‭ ‬ستهدين‭ ‬هذا‭ ‬الفوز؟‭ ‬

خلال‭ ‬مسيرتي‭ ‬المهنية،‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬توقّفوا‭ ‬ليمنحوني‭ ‬من‭ ‬وقتهم‭ ‬وطاقتهم،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تشجيعي،‭ ‬إن‭ ‬كنت‭ ‬على‭ ‬إحدى‭ ‬الموجات،‭ ‬أو‭ ‬خلال‭ ‬التدريب،‭ ‬أو‭ ‬حين‭ ‬أمارس‭ ‬جلسات‭ ‬اللياقة‭ ‬والجري‭ ‬حول‭ ‬القرية‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬جدّة‭ ‬أو‭ ‬أطفال‭ ‬يافعون،‭ ‬ولكنني‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬هؤلاء‭ ‬هم‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬سأهديهم‭ ‬فوزي‭. ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬ساهم‭ ‬بلحظة‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬وقته‭ ‬وشجعني‭. ‬هذا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬لا‭ ‬يقدر‭ ‬بثمن‭. ‬مع‭ ‬كأس‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬دونه‭ ‬دائماً‭ ‬ما‭ ‬ألقي‭ ‬نظرة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬اللحظات‭ ‬التي‭ ‬شاركتها‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬وأود‭ ‬أن‭ ‬أقول‭ ‬شكرا‭ ‬لكم‭.‬

أصبحت‭ ‬رياضة‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج‭ ‬من‭ ‬الصيحات‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬دبي،‭ ‬بماذا‭ ‬تنصحين‭ ‬المتزلجين‭ ‬الطموحين؟

أقول‭ ‬لهم‭ ‬إنه‭ ‬ممكن،‭ ‬فرياضة‭ ‬الأمواج‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬نحو‭ ‬القمم‭ ‬بفضل‭ ‬تقنيات‭ ‬الأمواج‭ ‬التي‭ ‬ستطلق‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬أولمبياد‭ ‬2020‭. ‬لذا‭ ‬ستفتح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬فكرة‭ ‬ركوب‭ ‬الأمواج،‭ ‬وتجربتها‭ ‬أيضاً‭. ‬أعتقد‭ ‬أننا‭ ‬سنرى‭ ‬راكبي‭ ‬أمواج‭ ‬قادمين‭ ‬من‭ ‬بلدان‭ ‬داخلية‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬في‭ ‬تاريخها‭ ‬شاطئاً‭ ‬من‭ ‬قبل،‭ ‬وسيكونون‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬رائع‭. ‬فقط‭ ‬تقبّلوا‭ ‬الأمر‭ ‬وجربوه،‭ ‬والأهم‭ ‬أنك‭ ‬ستحظى‭ ‬بفرصة‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬مجتمعات‭ ‬راكبي‭ ‬الأمواج‭. ‬

متى‭ ‬تقولين‭ ‬كلمة‭ ‬لا؟‭ ‬

على‭ ‬أي‭ ‬أمر‭ ‬يقف‭ ‬عائقاً‭ ‬أمام‭ ‬قيمي‭. ‬

ما‭ ‬الذي‭ ‬يخيفك؟‭ ‬

حين‭ ‬أحلم‭ ‬حلماً‭ ‬كبيراً،‭ ‬ثم‭ ‬أضحك‭! ‬

هل‭ ‬تقرئين‭ ‬أي‭ ‬كتاب‭ ‬حالياً؟‭ ‬

نعم،‭ ‬أود‭ ‬أن‭ ‬أوصي‭ ‬بكتاب‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬كيلي‭ ‬كلارك،‭ ‬وهو‭ ‬متزلّج‭ ‬على‭ ‬الثلج،‭ ‬يدعى‭ ‬Inspired‭. ‬

كيف‭ ‬تصفين‭ ‬Breitling‭ ‬بكلمة‭ ‬واحدة؟‭ ‬

بطولي‭! ‬

حاورتها‭: ‬لارا‭ ‬منصور‭ ‬صوايا‭ ‬

ترجمة‭: ‬ربا‭ ‬نسلي