هكذا ألهمت بلقيس فتحي دار بياجيه في حملتها لشهر رمضان المبارك!

Ruba Nesly   |   19 - 05 - 2019

إنها فنانة حقيقية، مغنية تعبّر تماماً عن “الجانب المشرق من الحياة” من خلال مهنة فنية ناجحة. كما أنها تمثّل المرأة الحديثة في الشرق الأوسط مع المحافظة على التقاليد بكل احترام.

من منا لا يعرف بلقيس فتحي فهي مغنية إماراتية، ابنة الموسيقي والملحن المعروف أحمد فتحي. بدأ شغفها بالغناء منذ طفولتها، وشجعها والداها على متابعة مسيرة فنية منذ أن كانت بسن صغيرة. حققت نجاحاً من خلال أغنيتها “يا هوى” تلتها مسيرة فنية مزدهرة من خلال طرح العديد من الأغاني الرائعة الناجحة.

عدا عن تفوق بلقيس وابداعها الفني والموسيقي. فهي تتميّز في مشاركتها ورعايتها الإنسانية لقضايا حقوق المرأة. وتعمل بلقيس بشكل وثيق مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة من أجل دعم رائدات الأعمال الشابات في المنطقة والدفاع عن حقوق النساء الناجيات من العنف، مع التركيز بشكل خاص على إنهاء ظاهرة زواج الأطفال.

مُنحت بلقيس جائزة الشخصية الأكثر شهرة ومتابعة على سناب شات في الشرق الأوسط من شركة سناب شات نفسها لأنها تتمتع بأكبر عدد من المتابعين والمشاهدين عبر التطبيق. ولديها حالياً 8.7 مليون متابع على إنستغرام، كما أن لديها صفحة على الفيسبوك Balqees Official تضم أكثر من 1.2 مليون متابع بالإضافة إلى صفحتها على تويتر BalqeesFathi والتي يبلغ عدد متابعيها 2.47 مليون.

كيف ألهمت بلقيس فتحي دار بياجيه!

بلقيس فتحي، الأنيقة، العصرية، الجريئة، المستقلة، الواثقة، هي خير من يجسّد روح بياجيه اليوم على أكمل وجه. وللمرة الأولى في الشرق الأوسط، تعلن شركة بياجيه عن تعاونها مع إحدى الشخصيات الشهيرة في المنطقة في حملة رمضانية. ويتكون سياق هذه الحملة من ثلاث وقائع، تحتفي كل منها بالعديد من قيم بياجيه، المتمثلة بالجرأة، والتفوق الذاتي، والفرح المشترك، الجاذبية، والحرية، والتي تجسدها تماماً بطلة الحملة.

تعمد دار بياجيه في شهر رمضان المبارك، الشهر الذي يفيض بإحياء الروح والبركات، إلى الكشف عن “الجانب المشرق منكِ” The Sunny Side of You، أنتِ، المرأة الشرقية الجميلة، ممثلة بالمغنية الإماراتية الموهوبة بلقيس فتحي.  حيث تعكس روحها المرحة، خلال أوقاتها المشتركة مع صديقاتها في المجلس، تلك التي تتمتع بها بياجيه، وحيث تظهر فخامة المجلس وألوانه وئاماً وتناغم مع خواتم بلقيس وأساورها من مجموعة “بوسيشن” المعانقة لأناملها ويديها. ونظراً لكونها المرأة الناجحة والبارعة في حياتها الشخصية والمهنية، فإنها تنقل رسالة عن ثراء وتنوع الجرأة المميّزة لبياجيه. وما تقدمه الدار المرموقة من مجوهرات يتناسب مع حياتها، الغنية بالموهبة والتميز والتعبير الرائع.

وكانت بياجيه من أوائل الشركات الفاخرة التي وصلت إلى الشرق الأوسط في الستينيات ومنذ ذلك الحين وهي تحتفل بنساء الشرق الأوسط ونجاحاتهن. وكان السيد إيف بياجيه يسعى إلى استكشاف العقول الفنية العظيمة في القرن العشرين وأقام صداقات مخلصة مع أشخاص أعجب بهم وأعجبوا هم ببياجيه. واليوم نحن نواصل تطبيق هذه الروح من خلال مجتمع بياجيه.

الأوسمة