“STANDING TALL” رؤية نسائية فنية تعكس سمات مختلفة للمرأة.. تعرفي إليها عن قرب

editorarabia   |   18 - 01 - 2019

عرضت‭ ‬مؤسسة‭ ‬81 Designs،‭ ‬المعروفة‭ ‬بأشهر‭ ‬أعمال‭ ‬التطريز‭ ‬اليدوية‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬قطعا‭ ‬فنية‭ ‬وتذكارية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تعاون‭ ‬خاص‭ ‬ومتميز‭ ‬مع‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم،‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬العاشرة‭ ‬لمعرض‭ ‬فن‭ ‬أبوظبي‭. ‬

سلط‭ ‬المعرض‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬عام‭ ‬زايد،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أهم‭ ‬المشاريع‭ ‬المجتمعية‭ ‬التي‭ ‬تأسست‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬العام‭. ‬تعمل‭ ‬كلتا‭ ‬المنظمتين‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬نسائي،‭ ‬وقدمتا‭ ‬أعمالا‭ ‬تمجد‭ ‬وتحيي‭ ‬عظمة‭ ‬المرأة‭ ‬والتقاليد‭ ‬الفلسطينية‭ ‬الراسخة،‭ ‬تكريماً‭ ‬للراحل‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭. ‬كان‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬معروفا‭ ‬كمدافع‭ ‬عن‭ ‬المساواة‭ ‬في‭ ‬الحقوق‭ ‬والفرص‭ ‬للمرأة،‭ ‬وهي‭ ‬رؤية‭ ‬تسعى‭ ‬مؤسسة‭ ‬81‭ ‬Designs‭ ‬بنشرها‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭.‬

قدمت‭ ‬المؤسستان‭ ‬مجموعة‭ ‬“Standing Tall”‭ ‬بتعاون‭ ‬مشترك،‭ ‬وهي‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬5‭ ‬منحوتات‭ ‬تعكس‭ ‬كل‭ ‬منها‭ ‬سمات‭ ‬مختلفة‭ ‬للمرأة‭ ‬وهي‭: ‬الاستقلال،‭ ‬الشغف،‭ ‬الحنان،‭ ‬التربية،‭ ‬والقوة،‭ ‬مزينة‭ ‬بمائة‭ ‬قطعة‭ ‬قماش‭ ‬مطرزة‭ ‬يدويا‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭. ‬وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬أجرينا‭ ‬مقابلة‭ ‬مع‭ ‬المؤسسة‭ ‬الشريكة‭ ‬لـ‭ ‬81 Designs‭ ‬نسرين‭ ‬الطيبي‭ ‬معلوف‭.‬

كيف‭ ‬ومتى‭ ‬أبصرت‭ ‬فكرة‭ ‬81 Designs‭ ‬النور؟

كانت‭ ‬تلك‭ ‬فكرة‭ ‬ابنتي‭ ‬التي‭ ‬سعيت‭ ‬بكل‭ ‬قواي‭ ‬لتحقيقها‭. ‬وكونها‭ ‬حاصلة‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬في‭ ‬الفن‭ ‬وتمتلك‭ ‬ما‭ ‬يكفي‭ ‬من‭ ‬الحس‭ ‬الفني‭ ‬والعاطفة‭ ‬المطلقة،‭ ‬فلطالما‭ ‬أرادت‭ ‬ابتكار‭ ‬آلية‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬الفن‭ ‬ومساعدة‭ ‬النساء‭ ‬اللواتي‭ ‬عانين‭ ‬من‭ ‬الحرمان،‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬بفخر‭ ‬وصمود‭. ‬إن‭ ‬رؤية‭ ‬تدفق‭ ‬قدوم‭ ‬اللاجئات‭ ‬إلى‭ ‬لبنان،‭ ‬كانت‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬ولادة‭ ‬81‭ ‬Designs‭ .‬

معاً،‭ ‬أنشأنا‭ ‬المؤسسة‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬ونجحنا‭ ‬في‭ ‬مهمة‭ ‬جمع‭ ‬الفن‭ ‬والإنسانية‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحد‭. ‬أدركنا‭ ‬حينها‭ ‬قيمة‭ ‬ما‭ ‬يمكننا‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬لتمكين‭ ‬النساء‭ ‬وخاصة‭ ‬اللواتي‭ ‬تأثرن‭ ‬بسبب‭ ‬زعزعة‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬حرفة‭ ‬التطريز‭ ‬التقليدية،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تحديث‭ ‬التطريز‭ ‬بطريقة‭ ‬لا‭ ‬تلغي‭ ‬بصمة‭ ‬التطريز‭ ‬الفلسطيني‭ ‬التقليدي،‭ ‬لذا‭ ‬أردنا‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬راسخة‭ ‬وموجودة‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭.‬

استغرق‭ ‬الأمر‭ ‬عامين‭ ‬كاملين،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يتوجب‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬متميزين‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬الفريق‭ ‬المناسب‭ ‬الذي‭ ‬سيعمل‭ ‬معنا‭ ‬لإنجاح‭ ‬وقيادة‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭. ‬مع‭ ‬كل‭ ‬التفاصيل‭ ‬المعقدة‭ ‬التي‭ ‬نقوم‭ ‬بتطويرها‭ ‬في‭ ‬فن‭ ‬التطريز،‭ ‬كان‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نبحث‭ ‬عن‭ ‬الأفضل‭ ‬والأجدر‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬صقل‭ ‬مهاراتهم‭ ‬أكثر‭. ‬وأخيرا،‭ ‬تمكننا‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬مع‭ ‬10‭ ‬نساء‭ ‬لاجئات‭ ‬ذوات‭ ‬خبرة‭ ‬وموهبة‭.‬

يتعاون‭ ‬كل‭ ‬مشروع‭ ‬برعاية‭ ‬81 Designs‭ ‬مع‭ ‬فنان‭ ‬متميز‭ ‬ومتمكن‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬النساء‭ ‬اللاجئات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬لهن‭ ‬وفقاً‭ ‬لمهاراتهن،‭ ‬فإن‭ ‬المؤسسة‭ ‬تعتبر‭ ‬بمثابة‭ ‬منصة‭ ‬للفنانين‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬عرض‭ ‬فنونهم‭ ‬في‭ ‬محيط‭ ‬مختلف‭ ‬نوعاً‭ ‬ما‭ ‬عن‭ ‬محيطهم‭.‬

كيف‭ ‬ساهمت‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬فكرتك‭ ‬ومساعدتك‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافك؟

كانت‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬فعالة‭ ‬جداً‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الثقافة‭ ‬العربية‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬عاداتنا‭ ‬وتقاليدنا،‭ ‬وهذا‭ ‬يتناسب‭ ‬طرديا‭ ‬مع‭ ‬هدفنا‭ ‬ويدعم‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬نقوم‭ ‬بعمله‭. ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المبادرات‭ ‬الثقافية‭ ‬مثل‭ ‬المعارض‭ ‬الفنية،‭ ‬نحن‭ ‬قادرون‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬الأعمال‭ ‬الحرفية‭ ‬للنساء‭ ‬اللاجئات‭ ‬اللواتي‭ ‬نعمل‭ ‬معهن‭ ‬وإحداث‭ ‬تغيير‭ ‬في‭ ‬حياتهن‭. ‬وبفضل‭ ‬المنظمات‭ ‬والفنانين‭ ‬الذين‭ ‬نعمل‭ ‬معهم،‭ ‬ويؤمنون‭ ‬بقضيتنا،‭ ‬أصبحنا‭ ‬الآن‭ ‬قادرين‭ ‬على‭ ‬توظيف‭ ‬ما‭ ‬مجموعه‭ ‬20‭ ‬حرفية‭ ‬لاجئة‭. ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الدخل‭ ‬الثابت‭ ‬والمستدام‭ ‬الذي‭ ‬يدعم‭ ‬عائلاتهن،‭ ‬بل‭ ‬لمنحهن‭ ‬الأمل‭ ‬وليتجدد‭ ‬شعورهن‭ ‬الهادف‭ ‬في‭ ‬الحياة‭.‬

ما‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬تودين‭ ‬أن‭ ‬يتلقاها‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العمل؟

إن‭ ‬مجموعة‭ “‬Standing Tall‭” ‬تمجد‭ ‬عظمة‭ ‬النساء،‭ ‬حيث‭ ‬تمثل‭ ‬المنحوتات‭ ‬الخمس‭ ‬السمات‭ ‬الرائعة‭ ‬للمرأة‭ ‬وهي‭: ‬الاستقلال،‭ ‬الشغف،‭ ‬الحنان،‭ ‬التربية،‭ ‬والقوة‭. ‬كجزء‭ ‬لا‭ ‬يتجزأ‭ ‬من‭ ‬المجموعة،‭ ‬فإن‭ ‬هنالك‭ ‬أجزاء‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬قصيدة‭ ‬كتبها‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬الذي‭ ‬لطالما‭ ‬دافع‭ ‬وبقوة‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬المرأة‭ ‬بشتى‭ ‬الأشكال‭.‬

ما‭ ‬نريد‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬به‭ ‬العالم‭ ‬هو‭ ‬كيف‭ ‬نساعد‭ ‬المرأة‭ ‬على‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭. ‬بوجود‭ ‬تلك‭ ‬المزايا،‭ ‬ستتمكن‭ ‬النساء‭ ‬من‭ ‬القيام‭ ‬بأدوار‭ ‬لا‭ ‬حصر‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬المجتمع،‭ ‬ستقودنا‭ ‬دوماً‭ ‬نحو‭ ‬المساواة،‭ ‬وبالتالي‭ ‬سنحظى‭ ‬بمجتمع‭ ‬مزدهر‭. ‬جنباً‭ ‬إلى‭ ‬جنب،‭ ‬سنتمكن‭ ‬من‭ ‬الوقوف‭ ‬بثبات‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يجب‭ ‬علينا‭ ‬إبقاء‭ ‬تقاليدنا‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬وترسيخها‭ ‬وجعلها‭ ‬متاحة‭ ‬للأجيال‭ ‬المقبلة‭. ‬إن‭ ‬التطريز‭ ‬أداة‭ ‬قوية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬كونه‭ ‬حرفة‭ ‬تقليدية‭. ‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬أصبح‭ ‬التطريز‭ ‬لغة‭ ‬تستخدم‭ ‬للتعبيرعن‭ ‬الآراء‭ ‬وتبادل‭ ‬القصص‭ ‬خلال‭ ‬الظروف‭ ‬السياسية‭ ‬السائدة‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭. ‬التعليم‭ ‬هو‭ ‬المفتاح‭. ‬دعونا‭ ‬نجعله‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬الجميع‭.‬

أخبرينا‭ ‬المزيد‭ ‬عن‭ ‬علاقتك‭ ‬مع‭ ‬نادين‭ ‬في‭ ‬العمل‭.‬

ابنتي‭ ‬نادين،‭ ‬ساعد‭ ‬كلٌّ‭ ‬من‭ ‬خيالها‭ ‬الرائع،‭ ‬وإبداعها‭ ‬غير‭ ‬المحدود،‭ ‬وعملها‭ ‬الجاد،‭ ‬على‭ ‬إنجاح‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭. ‬تعتبر‭ ‬مصدراً‭ ‬لإلهامي،‭ ‬وروحاً‭ ‬تبث‭ ‬فينا‭ ‬الأمل‭. ‬نادين‭ ‬الدماغ،‭ ‬وأنا‭ ‬اليد‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬التنفيذ‭. ‬أشرف‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬بجانبها‭ ‬وأنا‭ ‬أؤمن‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬عملنا‭ ‬يسير‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬التواصل‭ ‬الصادق‭ ‬والمفتوح‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬قيود‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬السمات‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬أي‭ ‬سيدة‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرك؟

وجود‭ ‬مهارة‭ ‬لفعل‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬أمر‭ ‬حتمي،‭ ‬وكذلك‭ ‬التعلم‭ ‬المستمر‭. ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬القدرات،‭ ‬تعتبر‭ ‬المرونة‭ ‬مهمة‭ ‬أيضاً،‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬يمكننا‭ ‬تجنب‭ ‬التحديات‭ ‬والصعوبات،‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬سيدة‭ ‬الأعمال‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬النهوض‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬يخدم‭ ‬متطلبات‭ ‬العمل‭. ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬كله،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتسم‭ ‬سيدة‭ ‬الأعمال‭ ‬بالجرأة‭ ‬ومراعاة‭ ‬العلاقات‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬طوال‭ ‬هذا‭ ‬المشوار‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬اليوم؟

أن‭ ‬ينظر‭ ‬إليها‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬ثانوية‭ ‬للرجال‭ ‬وليست‭ ‬أولوية،‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬أقل‭. ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬النساء‭ ‬على‭ ‬أنهن‭ ‬أكثر‭ ‬عاطفية‭ ‬من‭ ‬كونهن‭ ‬يتمتعن‭ ‬بالحكمة‭ ‬والمنطق،‭ ‬ولهذا‭ ‬نرى‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬في‭ ‬أدوار‭ ‬قيادية‭. ‬ولهذا‭ ‬السبب،‭ ‬فإن‭ ‬تمكين‭ ‬المرأة‭ ‬يعتبر‭ ‬أمراً‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬ندعم‭ ‬بعضنا‭ ‬البعض‭ ‬لنكون‭ ‬أكثر‭ ‬ثقة‭ ‬واستعداداً‭ ‬لمواجهة‭ ‬الشدائد‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬الهدف‭ ‬الذي‭ ‬تأملين‭ ‬بتحقيقه‭ ‬مع‭ ‬مشروع‭ ‬“Standing Tall”؟

نأمل‭ ‬دوماً‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تذكير‭ ‬النساء‭ ‬بقدراتهن‭ ‬المميزة‭ ‬وكيف‭ ‬يعملن‭ ‬لصالحها‭. ‬كمؤسسة‭ ‬اجتماعية،‭ ‬نتطلع‭ ‬إلى‭ ‬توظيف‭ ‬أكبر‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬الموهوبات‭ ‬اللاجئات‭ ‬والاستمرار‭ ‬في‭ ‬منحهن‭ ‬الأمل‭ ‬وتجديد‭ ‬الشعور‭ ‬بأن‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬ما‭ ‬يستحق‭ ‬الحياة‭. ‬ستساعد‭ ‬العوائد‭ ‬من‭ ‬بيع‭ ‬هذه‭ ‬القطع‭ ‬المميزة‭ ‬والمعقدة‭ ‬على‭ ‬نمو‭ ‬وازدهار‭ ‬81 Designs‭ ‬وستتيح‭ ‬الفرصة‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬الحرفيات‭ ‬الموهوبات‭ ‬اللواتي‭ ‬تدعمهن‭ ‬المؤسسة‭.‬

لماذا‭ ‬اخترتِ‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم؟

باعتبارها‭ ‬مؤسسة‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬التصميمات‭ ‬المبتكرة،‭ ‬تمكنت‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم‭ ‬من‭ ‬فهم‭ ‬كيف‭ ‬تسلك‭ ‬أولئك‭ ‬النساء‭ ‬طريق‭ ‬الإبداع،‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬استثمار‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الوقت‭ ‬والعمل‭ ‬في‭ ‬المؤسسة‭ ‬لصنع‭ ‬قطع‭ ‬فنية‭ ‬لا‭ ‬مثيل‭ ‬لها،‭ ‬ولتحكي‭ ‬كل‭ ‬قطعة‭ ‬قصة‭ ‬نجاح‭. ‬إننا‭ ‬نتقاسم‭ ‬القيم‭ ‬نفسها،‭ ‬حيث‭ ‬أننا‭ ‬نعمل‭ ‬جاهدا‭ ‬لكسر‭ ‬الأفكار‭ ‬والقوالب‭ ‬النمطية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬سيدات‭ ‬أعمال‭ ‬يعتبرن‭ ‬رائدات‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬عملت‭ ‬بقجة‭ ‬في‭ ‬الماضي‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬لتسلط‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬القضايا‭ ‬الهامة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬

أخبرينا‭ ‬عن‭ ‬مراحل‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭.‬

المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬قمنا‭ ‬باختيار‭ ‬الفنانين‭ ‬الذين‭ ‬سيتعاونون‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬المشروع‭ ‬التالي‭. ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أحد‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذي‭ ‬قادنا‭ ‬للعمل‭ ‬مع‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم‭. ‬إن‭ ‬قيمنا‭ ‬المشتركة‭ ‬واهتمامنا‭ ‬بالمنسوجات‭ ‬جعلتنا‭ ‬نتقاسم‭ ‬القرار‭ ‬الصائب‭ ‬للعمل‭ ‬سوياً‭. ‬أما‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية،‭ ‬فكانت‭ ‬بمثابة‭ ‬الموافقة‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬سنقدمه،‭ ‬واختيار‭ ‬عمل‭ ‬ذي‭ ‬علاقة‭ ‬وطيدة‭ ‬بالنساء،‭ ‬ويلامس‭ ‬قلوبهن‭. ‬كان‭ ‬أمراً‭ ‬بديهياً‭ ‬لمنظمتين‭ ‬تقودهما‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬النساء‭. ‬كانت‭ ‬المرحلة‭ ‬الثالثة‭ ‬هي‭ ‬النهج‭ ‬الإبداعي‭ ‬الذي‭ ‬سنتبعه،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬دمج‭ ‬المصممين‭ ‬المبدعين‭ ‬مع‭ ‬الحرفيات‭ ‬اللاجئات‭ ‬للعمل‭ ‬معاً‭. ‬بالنسبة‭ ‬للمرحلة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬فهي‭ ‬المشاركة‭ ‬العامة،‭ ‬حيث‭ ‬تعرض‭ ‬أعمالنا‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬فن‭ ‬أبوظبي‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬بين‭ ‬14‭ ‬و17‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬الماضي‭. ‬نحن‭ ‬سعداء‭ ‬للغاية‭ ‬للنهوض‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم‭.‬

ما‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬واجهتك‭ ‬أثناء‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬السيدات‭ ‬الفلسطينيات‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬لبنان؟

في‭ ‬الأشهر‭ ‬القليلة‭ ‬الماضية،‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التوتر‭ ‬والقلق‭ ‬في‭ ‬المخيم‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬بمثابة‭ ‬مقر‭ ‬لتتمكن‭ ‬السيدات‭ ‬من‭ ‬إنجاز‭ ‬أعمالهن‭ ‬الفنية‭ ‬فيه،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬أولئك‭ ‬السيدات‭ ‬وزيارتهن‭. ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان،‭ ‬كان‭ ‬عليهن‭ ‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المدينة،‭ ‬والعمل‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬ورشة‭ ‬بقجة‭ ‬للتصاميم‭ ‬لإتمام‭ ‬المشروع‭. ‬جعلنا‭ ‬عدم‭ ‬الاستقرار‭ ‬السياسي‭ ‬داخل‭ ‬المخيم‭ ‬نشعر‭ ‬بعدم‭ ‬الأمان‭ ‬وعدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الزيارة‭ ‬بسبب‭ ‬القيود‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬من‭ ‬يدخل‭ ‬أو‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬المخيم‭. ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬جعلت‭ ‬السيدات‭ ‬الأمر‭ ‬سهلاً‭ ‬للغاية‭ ‬لأنهن‭ ‬كن‭ ‬على‭ ‬أتم‭ ‬استعداد‭ ‬للقدوم‭ ‬إلى‭ ‬بيروت‭ ‬لمناقشة‭ ‬أهم‭ ‬العناصر‭ ‬المختلفة‭ ‬لهذا‭ ‬المشروع،‭ ‬وإظهار‭ ‬تقدم‭ ‬وتطور‭ ‬عملهن‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬العبارة‭ ‬التي‭ ‬قالتها‭ ‬إحدى‭ ‬اللاجئات‭ ‬ولامست‭ ‬قلبك‭ ‬وبقيت‭ ‬في‭ ‬ذاكرتك؟

كان‭ ‬هنالك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬العبارات،‭ ‬مثل‭ ‬أنهن‭ ‬شعرن‭ ‬أن‭ ‬جانبهن‭ ‬الإبداعي‭ ‬قد‭ ‬نما‭ ‬وتطور‭ ‬بسبب‭ ‬عملهن‭ ‬خارج‭ ‬منطقة‭ ‬الراحة‭ ‬الخاصة‭ ‬بهن،‭ ‬وخارج‭ ‬محيطهن‭ ‬المألوف،‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬ذلك‭ ‬تحديا‭ ‬كبيرا‭ ‬لهن‭ ‬ومنحهن‭ ‬الفخر‭ ‬بأن‭ ‬النساء‭ ‬قادرات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يقفن‭ ‬بكل‭ ‬فخر‭ ‬واعتزاز‭ ‬وصمود‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬التي‭ ‬ترغبين‭ ‬بإيصالها‭ ‬للمرأة‭ ‬العربية؟

آمني‭ ‬بنفسك‭ ‬وبقدراتك،‭ ‬قفي‭ ‬باعتزاز‭ ‬وفخر،‭ ‬وكوني‭ ‬عظيمة‭ ‬بعين‭ ‬نفسك‭ ‬أولا‭!‬

ما‭ ‬هو‭ ‬شعارك‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحياة؟

اصنع‭ ‬من‭ ‬الليمون‭ ‬شراباً‭ ‬حلواً،‭ ‬لأن‭ ‬التفاؤل‭ ‬سر‭ ‬النجاح‭.‬

ما‭ ‬الذي‭ ‬تتمنين‭ ‬تحقيقه‭ ‬في‭ ‬الحياة؟

أحلم،‭ ‬في‭ ‬الحقيقة،‭ ‬بالحفاظ‭ ‬على‭ ‬آمال‭ ‬أولئك‭ ‬النساء،‭ ‬والسعي‭ ‬نحو‭ ‬تحقيق‭ ‬أحلامهن،‭ ‬كما‭ ‬أحلم‭ ‬بإنشاء‭ ‬مؤسسة‭ ‬تفيد‭ ‬النساء‭ ‬وأطفالهن‭ ‬أيضاً‭.‬

حاورتها‭ ‬شارلين‭ ‬الديك‭ ‬يونس‭ ‬