لماذا تعاطف الجميع مع خطاب أوليفيا كولمان الفائزة بجائزة الأوسكار

ruba   |   26 - 02 - 2019

في حفل الأوسكار يوم أول أمس أعلن عن اسم الممثلة أوليفيا كولمان كفائزة بجائزة الأوسكار عن أفضل ممثلة عن دورها الملكة آن في فيلم The Favourite .

لم يتوقّع أي من الحضور أن تكون الممثلة البريطانية أوليفيا كولمان الفائزة من بين أسماء مرشحات ومنافسات قويات في الحدث.  حيث تغلّبت على غلين كلوز عن دورها في فيلم The Wife. و ليدي غاغا في فيلم A Star is Born وميليسا مكارثي في فيلم Can You Ever Forgive Me? ، وياليتزا أباريتشيو في فيلم Roma.

اختارت أوليفيا فستاناً زمرّدي اللون من تصميم خاص من برادا، بياقة عالية ووشاح من الشيفون المطرّز باللون الرمادي الداكن. تروي منسّقة أزياء أوليفيا وهي ماري فلويس لإحدى المجلّات الأمريكية، أن أوليفيا حين كانت في بدايات مسيرتها الفنيّة تعهّدت أمام صديقاتها حين مررن على أحد بوتيكات دار برادا في باريس أنها ستختار فستاناً من الدار يوماً ما حين تشعر أنها نالت نجاحها!

في خطاب أوليفيا تأثر الحضور وضحكوا خلالها، بينما ظهرت أوليفيا متأثرة للغاية وعبّرت كلماتها عن الكثير من الشكر والإمتنان للجميع من حولها. حيث قالت:

بصراحة! أنه أمر مرهق!، هذا أمر مرح، لقد حصلت على الأوسكار!. عليّ أن أشكر الكثير من الناس، وأضافت أوليفيا بعد شكر زملائها وطاقم العمل، حيث نظرت إلى الممثلة القديرة غلين كلوز من بين الحضور وقالت إليها مباشرةً: لطالما كنتي مثلي الأعلى لفترة طويلة ولم يكن هذا ما أردته!

بعد أن شكرت أوليفيا مدير أعمالها الذي عمل معها منذ عشرين عاماً توجّهت إلى ولديها قائلةً: إلى ابنيّ القابعين في المنزل الآن ويشاهدان التلفاز، انظرا! إن لم تكونا تشاهدان الآن واتمنّى العكس، فاعلما أن هذا الأمر لن يتكرر مرّة أخرى!

وبعدها توجّهت بالحديث إلى الفتيات الصغيرات أينما كنّ، وقالت: إلى أي فتاة تتمرّن على هذا الخطاب على التلفاز، لن تعرفي! كنت أعمل كعاملة تنظيف وكنت أقضي الكثير من وقتي وأنا أتخيّل هذه اللحظة!

وأكملت: إلى زوجي إد، وصديقي المقرّب، أحبك كثيراً، 25 عاماً، كنت فيها أفضل داعمٍ لي، و.. سيبكي ولكنني لن أبكي..!