كيف تعامل عالم الأزياء مع حريق نوتردام المؤلم ؟

ruba   |   17 - 04 - 2019

جميعنا تأثرنا بوقع حادث حريق المبنى التاريخي كاتدرائية نوتردام في باريس هذا المبنى الذي بني قبل 850 عاماً حيث اندلع الحريق يوم الأثنين الماضي واستمر الحريق كامل الليل إلى ساعات الصباح الأولى من اليوم التالي وهو يوم الثلاثاء 16 نيسان أبريل.

.تعد الكاتدرائية واحدة من أفضل الأمثلة على فن العمارة القوطية الفرنسية. وتتميز عن الطراز الروماني القديم باستخدامها المبتكر للقبو في الأضلاع والدعامة الطائرة، وتتميز عن الطراز الروماني القديم باستخدامها المبتكر للقبو في الأضلاع والدعامة الطائرة، ونوافذها الوردية الهائلة والملونة، والواقعيَّة ووفرة زخارفها النحتية.

View this post on Instagram

La famille Bettencourt Meyers & le Groupe L’Oréal ont décidé de participer à la renaissance de la Cathédrale de Notre-Dame et annoncent un don de 100 millions d’euros au fonds dédié à la reconstruction de ce symbole du patrimoine français et de notre histoire commune. 86 000 salariés de L’Oréal, tous émus par cette tragédie, auront également la possibilité de contribuer à la reconstruction de ce monument emblématique qui inspire les hommes et les femmes à travers le monde. ⠀⠀ ⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀ *** ⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀ ⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀ ⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀ The Bettencourt Meyers Family & L’Oréal Group donate 100 million euros to the reconstruction of the Notre-Dame Cathedral in Paris, contributing to the renaissance of a precious symbol of French heritage and common history. Expressing solidarity for the Notre-Dame tragedy, 86 000 employees will also be able to contribute to the reconstruction of this iconic monument which inspires men and women around the world.

A post shared by L'Oréal Group (@loreal) on

 

بدأ بناء الكاتدرائية في عام 1160 تحت قيادة الأسقف موريس دي سولي وكانت كاملة إلى حد كبير بحلول عام 1260، كان يجري تتويج ملوك فرنسا في الكاتدرائيَّة. وفي عقد 1790، عانت الكاتدرائية من تدنيسها أثناء الثورة الفرنسية؛ حيث أُتلفت ودُمّرت الكثير من لوحاتها الدينية. في عام 1804، كانت الكاتدرائية الموقع الذي شهد تتويج نابليون بونابرت كإمبراطور فرنسا، وشهدت معمودية هنري كونت تشامبورد في عام 1821.

 

تأثرت الكثير من الشخصيّات الشهيرة بسبب الحريق الذي أتى على أغلب سقف وقمة الكاتدرائية وبعض مقتنياتها الثمينة، حيث انهار السقف أمام أعين الناظرين والناس في باريس الذين بقيوا واقفين طوال الليل إلى أن تم إخماد الحريق تماماً. بينما صدرت تصريحات من دور وشركات عالمية بدفع تبرّعات وصلت إلى مئات الملايين لأعمال ترميم الكاتدرائية وإعادتها كما كانت. مثل François-Henri Pinault الرئيس التنفيذي لشركة Kering  و شركة Artémis الذي صرّح بأنه ووالده سيقومان بالتبرع بمبلغ 100 مليون يورو للقيام بالأعمال المطلوبة لإعادة الكاتدرائية كما كانت.

View this post on Instagram

« Cette tragédie frappe tous les Français et bien au-delà, tous ceux qui sont attachés aux valeurs spirituelles et au patrimoine. Face à un tel drame, mon père et moi-même avons décidé de participer à l’effort qui sera nécessaire à la reconstruction complète de Notre Dame de Paris afin de redonner vie au plus vite à ce joyau de notre culture. » François-Henri Pinault #notredamedeparis …………………. “The Notre-Dame tragedy strikes all French people, as well as all those with spiritual values and those who care about history and culture. Faced with this tragedy, my father and I have decided to contribute to the funds needed to fully rebuild Notre Dame de Paris, in order to bring this jewel of our heritage back to life as soon as possible.” François-Henri Pinault #notredamedeparis 2/3 Photo by Matteo Colombo

A post shared by KERING (@kering_official) on

 

بينما قدّمت مجموعة LVMH Moët Hennessy Louis Vuitton وعائلة آرنولد تبرعات بمبلغ 200 مليون يورو لإعادة إعمار الكاتدرائية. أما علامة لوريال وعائلة Bettencourt Meyers فقد قدّموا تبرّعاً بقيمة 200 مليون يورو أيضاً، سيتم منح مائة مليون يورو من قبل L’Oréal و Bettencourt Meyers ، والنصف الآخر من مؤسسة Bettencourt Schueller Foundation. بينما وصلت مبالغ تبرعات معظم العائلات الفرنسية الثريّة إلى 600 مليون يورو.

الأوسمة